أعلن رئيس شركة "سيبور" الروسية للنفط والكيماويات "دميتري كونوف"، أن الشركة و"أرامكو" السعودية و"توتال" الفرنسية، أوقفت دراسة مشروع إنشاء مصنع للبتروكيماويات في المملكة العربية السعودية، بسبب الظروف الحالية التي تمر بها الأسواق.

وقال "كونوف" في مؤتمر عبر الهاتف، حول المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية: "نحن وأرامكو وتوتال أوقفنا في الوقت الحالي دراسة المشروع، وذلك لأننا لا نرى له جدوى اقتصاديا في ظل ظروف السوق الحالية".

وقال رئيس مجلس إدارة "ريلاينس إندستريز"، في منتصف الشهر الجاري، إن خطط المجموعة الهندية لبيع "أرامكو" السعودية حصة 20% من أنشطتها لتحويل النفط إلى كيماويات تأجلت.

وسجلت السعودية عجزا ماليا بلغ 109.2 مليار ريال (29.12 مليار دولار)، خلال الربع الثاني من العام الجاري، مع تضرر الخزانة العامة من هبوط أسعار النفط.

وتحاول السعودية دعم اقتصادها من الضربة المزدوجة لفيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط الخام.

ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد بنسبة 6.8% هذا العام، وفقا لصندوق النقد الدولي، ما سيكون أعمق انكماش منذ أكثر من 30 عاما.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات