أعلن لبنان، الثلاثاء، العاصمة بيروت، "مدينة منكوبة"، قبل أن يعلن حالة الطوارئ بها، لمدة أسبوعين.

وعقب اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع في لبنان، تم إعلان "بيروت مدينة منكوبة"، إضافة إلى إعلان الحداد الوطني لمدة 3 أيام، في ضوء تداعيات انفجار مرفأ العاصمة، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية.

كما أعلن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في بيروت، فيما ستتولى سلطة عسكرية مسؤولية تأمين العاصمة، فيما أوصى بتشكيل خلية لإدارة أزمة الانفجار.

وكشف المجلس، أن الرئيس "ميشال عون"، قرر تحرير الاعتماد الاستثنائي الذي يبلغ 100 مليار ليرة (66 مليون دولار)، في موازنة 2020، وتخصيصه للظروف الاستثنائية والطارئة.

وقال "عون"، في بداية اجتماع مجلس الدفاع، إن الانفجار "كارثة كبرى حلت بلبنان والهدف من هذا الاجتماع اتخاذ الإجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات".

وشدد "عون"، على "ضرورة التحقيق في ما حدث وتحديد المسؤوليات، لا سيما أن تقارير أمنية كانت أشارت إلى وجود مواد قابلة للاشتعال والانفجار في العنبر المذكور".

وقال في تصريحات نشرها حساب الرئاسة على "تويتر"، إن "من غير المقبول"، أن تكون شحنة من نترات الأمونيوم تقدّر بنحو 2750 طناً موجودة منذ 6 سنوات في مستودع من دون إجراءات وقائية، وتوعد "بإنزال أشد العقوبات" بالمسؤولين عن ذلك.

فيما كشف مجلس الدفاع الأعلى، أن الحكومة ستعقد اجتماعًا استثنائيا الأربعاء، في القصر الجمهوري لاتخاد القرارات المناسبة.

وكان رئيس الوزراء اللبناني "حسان دياب"، وصف انفجار مرفأ بيروت بأنه "كارثة"، داعيًا إلى تقديم مساعدة دولية بلاده في "بلسمة جراحنا".

المصدر | الخليج الجديد