الأربعاء 5 أغسطس 2020 09:37 م

أقلعت طائرة عسكرية تركية من العاصمة أنقرة إلى لبنان وعلى متنها مستلزمات طبية وطواقم بحث وإنقاذ، للمساعدة في أعمال الإغاثة المتعلقة بتفجير بيروت.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن وزير الصحة التركي "فخر الدين قوجة"، عزم بلاده إرسال فريق طبي يضم 20 من الأطباء والجراحين المتخصصين لعلاج المصابين جراء الانفجار في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت.

وأعرب "قوجة" عن مشاطرته أحزان الشعب اللبناني عقب الانفجار الهائل في مرفأ بيروت، مقدما التعازي في الضحايا.

وذكرت وزارة الصحة التركية في بيان، الأربعاء، أن "قوجه" أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره اللبناني "حمد حسن"، قدم خلاله التعازي في ضحايا الانفجار.

ولفت "قوجه" إلى أن طائرة تركية ستحمل مستلزمات طبية ومساعدات إنسانية إلى لبنان، بجانب الأدوية والمعدات اللازمة لمكافحة كورونا.

وأكد الوزير التركي أن بلاده تقف بجانب لبنان عبر كل إمكانياتها المتاحة.

وقضت العاصمة اللبنانية، الثلاثاء، ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، ما أسفر وفق أرقام رسمية غير نهائية، عن سقوط 135 قتيلا ونحو 5 آلاف جريح، إضافة إلى عشرات المفقودين تحت الأنقاض.

وأفادت تقديرات أولية بأن سبب الحادث هو حريق وصل إلى مواد شديدة الانفجار (نترات الأمونيوم) تمت مصادرتها منذ عام 2014، وكانت مخزنة في أحد عنابر مرفأ بيروت.

وأعلن مجلس الدفاع الأعلى، في وقت متأخر الثلاثاء، بيروت "مدينة منكوبة"، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات الانفجار.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات