بحث وكيل وزارة الدفاع الليبية "صلاح الدين النمروش"، الأربعاء، مع وزير الدفاع الإيطالي "لورينزو جويريني"، تشكيل فريق عمل مشترك لتعزيز التعاون بين البلدين.

جاء ذلك خلال اجتماع ضم الجانبين بالعاصمة طرابلس، حسب ما نشرته قناة "ليبيا الأحرار" (خاصة).

وأضاف المصدر نفسه أن الجانبين ناقشا مهام الفريق؛ وعلى رأسها متابعة تعزيز التعاون بين البلدين، إلى جانب بحث آفاق التعاون العسكري والتدريب ومجال الطب العسكري.

وفي وقت سابق الأربعاء، بحث رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية "فائز السراج" مع "جويريني" سبل عودة المسار السياسي ووقف إطلاق النار في ليبيا.

جاء ذلك خلال لقائهما في طرابلس، وفق بيان المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي الليبي.

وأكد الجانبان "أهمية العودة للمسار السياسي في ليبيا، وفق قرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمر برلين، والتوصل إلى اتفاق وقف دائم لإطلاق النار".

وجدد "السراح" تأكيد أن "أي وقف لإطلاق النار يجب أن يضمن عدم بقاء الطرف المعتدي (الجنرال خليفة حفتر) في أي موقع يتيح له التهديد بعدوان جديد".

وتطرق اللقاء إلى "بحث مستجدات الأوضاع في ليبيا وملفات التعاون الأمني والعسكري في مجال إزالة الألغام والمفخخات، ووضع برامج للتدريب واستقبال الطلاب الليبيين بالكليات العسكرية الإيطالية".

كما بحث الجانبان "عودة الشركات الإيطالية لاستئناف نشاطها في ليبيا، والضرورة القصوى لعودة إنتاج النفط تحت إشراف المؤسسة الوطنية الليبية للنفط"، بحسب البيان ذاته.

وشنت مليشيا "حفتر"، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل/نيسان 2019، أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن يتكبد خسائر واسعة، وسط دعوات عديدة حاليا للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

بالمقابل يواصل الجيش الليبي حشد أعداد كبيرة من قواته منذ نحو 7 أسابيع، استعدادا لحسم المعارك عسكريا في حال فشلت الجهود الدولية في إيجاد حل سلمي يجنب البلاد مزيدا من الدمار.

المصدر | الأناضول