تضغط الصين لخسارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، في الانتخابات الرئاسية المقرر لها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في وقت تركز روسيا على الإساءة لسمعة منافسه "جو بايدن".

خلص إلى ذلك، "وليام إيفانينا"، مدير المركز الوطني لمكافحة التجسس والأمن في الولايات المتحدة، الذي قال إن الصين تأمل أن يخسر "ترامب"، في محاولة إعادة انتخابه.

وأضاف: "تشير تقديراتنا إلى أن الصين تفضل ألا يفوز ترامب، الذي تعتبره بكين عصيا على التنبؤ (بقراراته)، في محاولة إعادة انتخابه".

وذكر "إيفانينا"، أن موسكو تستخدم "مجموعة من الإجراءات لتشويه سمعة بايدن".

وأضاف: "تسعى بعض الأطراف الفاعلة المرتبطة بالكرملين أيضا إلى تعزيز ترشيح ترامب عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتلفزيون الروسي".

وخلص التقييم أيضا إلى أن إيران مهتمة بإلحاق الضرر بالمؤسسات الديمقراطية الأمريكية وإضعاف "ترامب"، حيث تلقي طهران باللائمة على الرئيس الحالي في نظام العقوبات المفروض عليها حاليا.

وتعهد "إيفانينا"، بمواصلة إطلاع الجمهور على آخر التطورات مع اقتراب موعد الانتخابات.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن "بايدن" يتقدم على "ترامب" في ولايات ميتشيغان، وبنسلفانيا، وويسكنسن، وهي الولايات الصناعية الثلاث التي فاز فيها الجمهوريون بهامش أقل من 1%، في 2016.

بينما في أيوا وأوهايو وتكساس، فاز "ترامب" في انتخابات 2016، بفارق تراوح ين 8 و10%؛ لكن الاستطلاعات الحالية للرأي، تشير إلى تساوي "ترامب" و"بايدن".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات