وصلت إلى العاصمة اللبنانية بيروت، الأحد، رابع طائرة ضمن الجسر الجوي السعودي، لإغاثة المتضررين من انفجار مرفأ بيروت.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، تحمل الطائرة التي حطت في مطار رفيق الحريري الدولي ببيروت، مساعدات عاجلة تزن 90 طنا تشتمل على الأدوية، وأجهزة علاج الحروق والمحاليل الطبية والكمامات والقفازات والمعقمات والخيوط الجراحية، والسلال الغذائية والدقيق والتمور والمواد الإيوائية مثل الخيم والبطانيات والفرش، والأواني.

وبهذا يصبح إجمالي ما تم إيصاله من مواد وأجهزة طبية متنوعة ومواد غذائية ومستلزمات إيوائية عبر الجسر الجوي السعودي منذ انطلاقه حتى اليوم 290 طنا تم نقلها عبر 4 طائرات.

وراتفعت حصيلة انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع الثلاثاء الماضي، لتتجاوز 220 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من نترات الأمونيوم شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

ويزيد الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.







 

المصدر | الخليج الجديد