قال الجيش الإسرائيلي، إن الخلية التي استهدفتها قواته على حدود هضبة الجولان السورية الأسبوع الماضي، (تحتل إسرائيل معظم مساحتها)، كانت تعمل بتوجيهات إيرانية.

جاء ذلك خلال حديث لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي "أفيف كوخافي"، مع عدد من جنود وحدة مجلان الخاصة التي نفذت عملية الاستهداف، وفقا لوسائل إعلام عبرية.

والإثنين الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي عن قصف طائرات ومروحيات تابعة له، مجموعة مجهولة زعم أنها حاولت زرع عبوة ناسفة بالجولان.

وأثنى "كوخافي" على ما وصفه بالتنفيذ الدقيق للاستهداف قائلا: "في النهاية، خلية مخربين كانت تنوي ارتكاب عملية تخريبية وأنتم قمتم بإحباطها.. هذا ما يطلب منكم وهذا ما يتوقع منكم وهذا ما فعلتم بشكل مهني جدا".

وأوضح: "هدفنا الرئيسي في المعركة بين الحروب هو منع تموضع المحور المتطرف على الجبهة الشمالية خاصة في سوريا ولكن ليس حصرا".

وتابع: "الأهداف: أولا، البرنامج النووي الإيراني، ثانيا، منع تموضع المحور المتطرف في سوريا، ثالثا، منع قدرة أعدائنا في جميع الجبهات، خاصة الجبهة الشمالية من امتلاك قذائف وصواريخ دقيقة".

وأكد أن الجيش الإسرائيلي يمضي قدما في عملية تهدف بالأساس إلى المساس بمن وصفهم بـالأعداء وتقليص قدراتهم بنطاق 360 درجة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات