يمتلك الكلب "بايلو" مهارة شديدة الأهمية، خاصة في هذه الأيام، حيث أنه قادر على استشعار عمليات الأيض في أجسام المرضى بـ"كورونا" والتعرف على المصابين بالفيروس.

و"بايلو"، البالغ من العمر عامين ونصف العام، والذي ينتمي إلى فصيلة من كلاب "جاك راسل"،  مجرد عضو في فرقة كلاب بالمركز الوطني لتدريب الوسائل الحية التابع للجمارك السعودية.

وداخل جدران المركز، يتم تدريب الحيوانات على اكتشاف المخدرات والأسلحة والمتفجرات، وأخيرا فيروس "كورونا".

ويقول المدربون إن الكلاب من فصيلة "جاك راسل"، تحتوي أجسادها على ملايين من مستقبلات الروائح، وتستطيع شم رائحة التغيرات الناجمة عن عمليات الأيض المرتبطة بالفيروس.

وتتضمن التدريبات تعريض الكلاب لمجموعة متنوعة من العينات، بعضها مصاب بفيروس "كورونا"، ثم اختبار قدرتها على التمييز بين المصابين والأصحاء.

ويعتقد أن "بايلو" ينجح في اكتشاف المرض بدقة تزيد عن 80%.

المصدر | رويترز