أعلنت إثيوبيا، تأجيل المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة، لمدة أسبوع، بناءً على طلب سوداني.

وقال بيان صادر عن وزارة الري الإثيوبية، الإثنين، إنه تقرر تأجيل المفاوضات الثلاثية، إلى 17 أغسطس/آب.

وذكر البيان، أنه كان من المتوقع أن تواصل الدول الثلاث المفاوضات، وتقدم تقريرًا مؤقتًا ونهائيًا إلى رئيس الاتحاد الأفريقي في غضون أسبوعين، منذ اجتماع مكتب الاتحاد الأفريقي الذي عقد في 24 يوليو/تموز 2020.

وتابع: "مضى أسبوعان دون مفاوضات فعلية، بسبب طلب مصر والسودان تأجيل الاجتماعات".

ونوه البيان إلى أن إثيوبيا أرسلت نسختها من المبادئ التوجيهية والقواعد الخاصة بملء سد النهضة، لافتة إلى أنها "تتماشى مع بيان مكتب جمعية الاتحاد الإفريقي في 24 يوليو/تموز 2020، والتفاهم الذي توصل إليه وزراء شؤون المياه خلال اجتماعهم، بالعمل على وثيقة مشتركة".

وشددت على التزامها بالمفاوضات الثلاثية، وقالت إن "التفاوض هو الخيار الوحيد للوصول إلى اتفاق".

وسبق أن طالبت مصر والسودان، تأجيل اجتماعات سد النهضة، للنظر في قواعد ملء السد التي قدمتها أديس أبابا.

وحذرت مصر والسودان، من تداعيات الملء المنفرد لسد النهضة الإثيوبي، مطالبين بسرعة التوصل لاتفاق ملزم.

وفي 21 يوليو/تموز الماضي، عقد الاتحاد الأفريقي قمة مصغرة، بمشاركة الدول الثلاث، عقب نحو أسبوع من انتهاء مفاوضات رعاها الاتحاد لنحو 10 أيام، دون اتفاق، وأسفرت القمة عن الدعوة مجددا إلى عقد مفاوضات ثلاثية جديدة.

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر والسودان، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

المصدر | الخليج الجديد