الثلاثاء 11 أغسطس 2020 12:03 م

أظهر مقطع فيديو متداول ضباط شرطة أمريكيين يصوبون بنادقهم على مجموعة من المراهقين السود بعد وقت قصير من تعرض هؤلاء الشبان للهجوم في محطة للحافلات.

وبحسب ما يظهر في المقطع، يمكن رؤية 3 من ضباط الشرطة وهم يوجهون بنادقهم على المراهقين، الذين رفعوا أيديهم، وكان يمكن سماع بعض الأشخاص مرارا وهم يصرخون عليهم "ليسوا هؤلاء.. إنه الرجل الآخر".

وقالت والدة أحد المراهقين الضحايا على "إنستجرام" إن رجلا أقترب من المراهقين ليسألهم إذا كان معهم مخدرات، وبعد ذلك حاول سرقة أغراضهم.

وأفاد شهود عيان أن الرجل أصبح عدوانيا كما نزع قميصه وأخرج سكينا وسوطا في محاولة لطعن المراهقين.

واتصل العديد من المارة بالشرطة للحصول على مساعدة للمراهقين، ولكن الشرطة قامت بمهاجمتهم بحجة أن أحد المتصلين قال إن رجلين من السود يهاجمان رجلا بلا مأوى.

من جانبها، قالت السلطات الأمريكية إن ضباط الشرطة في سانتا كلاريتا فالي بولاية كاليفورنيا يخضعون حاليا للتحقيق والمراقبة بسبب الحادث.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Tammi Collins (@tammilaray) on

 

وكانت وفاة الأمريكي من أصل أفريقي "جورج فلويد" في 25 مايو/أيار الماضي، متأثرا بعنف الشرطة في مينيابوليس قد أطلقت شرارة احتجاجات في أنحاء الولايات المتحدة، وقادت إلى زيادة التركيز على عنف الشرطة الأمريكية ضد المواطنين السود.

وغالبا ما يثير موت سود على أيدي أفراد من الشرطة البيض -كما حصل مع "فلويد"- صدمة في الولايات المتحدة، ما أدى إلى تكوين حركة "حياة السود مهمة".

ولا تتوفر في الولايات المتحدة قاعدة بيانات وطنية لأفراد الشرطة المتورطين في موت أشخاص خلال التوقيف.

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي