الثلاثاء 11 أغسطس 2020 05:23 م

تعهد الأردن بإرسال طائرات مساعدات إلى بيروت بدءا من الخميس، فيما أعلنت مصر تكثيف جهودها لتوفير جسر جوي للمساعدات الإغاثية وجسر بحرى لإعادة الإعمار جراء انفجار مرفأ العاصمة اللبنانية.

ووفق وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، وصل وزيرا الخارجية الأردني "أيمن الصفدي"، والمصري "سامح شكري"، الثلاثاء، العاصمة في زيارة تضامنية إثر انفجار مرفأ بيروت.

وقال الوزير الأردني من قصر بعبدا، إثر لقاء الرئيس اللبناني "ميشال عون"، إن "مصاب لبنان مصابنا وقد نقلت إلى الرئيس عون هذه الرسالة: لبنان لن يكون وحيدًا في مواجهة تداعيات الانفجار".

وتابع في تصريحات للصحفيين: "المستشفى الميداني الأردني سيبقى طالما هناك حاجة إليه، وسيكون هناك طائرات تحمل مساعدات لبيروت وأولها تصل الخميس المقبل"، دون ذكر أية تفاصيل أخرى بشأن طبيعة المساعدات وحجمها.

فيما أفاد بيان لوزارة الخارجية المصرية، بتفقد "شكري" للمستشفى الميداني المصري في بيروت، للاطمئنان على سير العمل بالمستشفى الذي يشمل 6 عيادات رئيسية.

وأوضح الوزير المصري أن بلاده ستوفر جسرا جويا للمساعدات الإغاثية والإنسانية، إضافة إلى جسر بحري لإعادة إعمار بيروت جراء انفجار المرفأ، دون ذكر تفاصيل بالخصوص.

والثلاثاء الماضي، وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 163 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، حسب أرقام رسمية غير نهائية.

ويزيد الانفجار من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

ومساء الاثنين، أعلن رئيس الوزراء اللبناني "حسان دياب" في مؤتمر صحفي، استقالة حكومته، محملا الطبقة السياسية نتيجة الحالة التي وصلها لبنان.

 

المصدر | الأناضول