لماذا اتجهت أبوظبي لعقد صفقة اتفاق لتطبيع رسمي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي في هذا التوقيت؟ سؤال تصدر اهتمامات مراقبي الشأن الخليجي بشكل عام، والإماراتي بشكل خاص، وقدم له "إيان بلاك"، محرر شؤون الشرق الأوسط السابق والمحرر الدبلوماسي لصحيفة "الجارديان"، مقاربة إجابة.

وفي مقال نشره بالصحيفة البريطانية ذكر "بلاك" أن "الوزراء ورجال الأعمال الإسرائيليون يزورون الإمارات فعليا بانتظام، كما أن الرحلات الجوية المباشرة من تل أبيب لأبوظبي قياسية، وستشارك (إسرائيل) في معرض إكسبو في دبي العام المقبل، ولذا لا يزال مدهشا ذهاب الإمارات إلى إقامة علاقات دبلوماسية رسمية مع (إسرائيل) بدلاً من الاستمرار في ارتباطاتها تلك وراء الكواليس.

ويشير الكاتب، في هذا الصدد، إلى 3 دوافع لهكذا تحرك إماراتي، تتعلق بتوجهات القيادة الجديدة للدولة الخليجية وحاشيتها من جانب، وحسابات الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الانتخابية من جانب آخر.

فـ"ترامب" يعاني أسوأ تدن في شعبيته منذ انتخابه عام 2016، ما يؤثر سلبا على فرص إعادة انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وهو ما يتطلب تنشيطا لدعمه من قبل اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة، الأمر الذي يرتبط بقدرته على تسويق إنجاز يتعلق بتوسيع دائرة التطبيع الرسمي مع دولة الاحتلال، وتمكينها من المضي قدما في تطبيق خطته المعلنة للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وحتى لو كان إعلان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي فقط لتسويق "ترامب" انتخابيا فإنه مهم بحد ذاته باعتبار أن دولة الاحتلال لم تتمكن من إبرام اتفاقات تطبيع رسمي منذ قيامها قبل 72 عامًا سوى مع مصر عام 1979 والأردن عام 1994، ما يعني أن اتفاقا مع الإمارات سيكون ذا طبيعة مختلفة، ويبعث برسالة سياسية قوية و"كاسرة للمحرمات"، بحسب تعبير "بلاك".

ورغم أن الخط الرسمي في أبو ظبي يبرر، عبر وسائل إعلامه الموالية، أن الاتفاق يعمل على حماية حقوق الفلسطينيين من خلال منع خطة الضم الإسرائيلية لأراض محتلة بالضفة الغربية، إلا أن الفلسطينيين أنفسهم غير مقتنعين بهكذا أسباب، بحسب المقال، الذي أورد أن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "حنان عشراوي" قالت إن الاتفاق يجعل الفلسطينيين بمثابة "ورقة توت" تستخدمها أبو ظبي لمصالحها الخاصة بالتطبيع.

وفي هذا السياق، يشير "بلاك" إلى عامل ثان كان بمثابة دافع مهم في توجهات الإمارات الحالية، وهو "التغيير الجيلي" لتركيبة قيادتها بعد وفاة مؤسسها الشيخ "زايد بن سلطان آل نهيان"، الذي كان من أشهر المؤيدين للقضية الفلسطينية.

فحسابات نجل المؤسس، ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" تولي اهتماما شديدا بإرضاء "ترامب" وإبقاء الولايات المتحدة متورطة في الشرق الأوسط من جانب، وتطوير العلاقات الإماراتية الإسرائيلة على أساس العداء المشترك ضد إيران من جانب آخر.

أما العامل الثالث فيتمثل في حاشية "بن زايد" التي تخطط لتوجهاته الحالية، وعلى رأسها القيادي المفصول من حركة فتح الفلسطينية، المستشار الأمني لولي عهد أبوظبي "محمد دحلان"، حسبما يرى "بلاك"، مشيرا إلى أن إدانة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي ووصفها له بأنه "طعنة في ظهر" الشعب الفلسطيني.

ويتوقع "بلاك" أن يؤثر الاتفاق سلبا على فرص الوصول إلى "حل الدولتين" على أساس انسحاب إسرائيلي من كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، خاصة أنها تمثل خرقا للاشتراط الذي وضعته مبادرة السلام العربية، التي أُطلقت في ذروة الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2002، للتطبيع مع (إسرائيل)، وهو إقامة دولة فلسطينية مستقلة على أراضي الضفة وقطاع غزة، وعاصمتها القدس الشرقية.

هذا الالتزام يتم تقويضه الآن بشكل خطير، حسبما يرى "بلاك"، مشيرا إلى أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي قد يتبعه اتفاق مماثل بين دولة الحتلال وبين البحرين أو عمان.

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي "أنور قرقاش" قد برر قرار بلاده التطبيع مع (إسرائيل) بأنه جاء لـ"الحفاظ على فرص حل الدولتين"، عبر "تجميد" مخطط ضم أراض فلسطينية بالضفة.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" أكد أن خطته لتطبيق الضم "لم تتغير"، رغم التوصل إلى اتفاق مع أبوظبي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات