أعلن لبنان، الثلاثاء، إغلاقًا في جميع أنحاء البلاد، بدءًا من السادسة من صباح الجمعة المقبل، لمدة أسبوعين، وفرضت حظر تجول أثناء الليل، بعد ارتفاع كبير في حالات الإصابة بفيروس "كورونا".

وأصدر وزير الداخلية والبلديات في لبنان "محمد فهمي"، قرارًا بإغلاق جميع المؤسسات الخاصة والأسواق المفتوحة والشركات التجارية والكورنيش الساحلي والمرافق السياحية والمرافق الرياضية الداخلية والخارجية والملاعب والنوادي والسباحة العامة والخاصة.

يأتي ذلك، بجانب إغلاق حمامات سباحة والمطاعم والكافيهات والنوادي الليلية وغيرها.

كما يحظر المرسوم جميع التجمعات العامة والاجتماعية.

ويتيح القرار، برفع الرُكام وإجراء أعمال الترميم وتقديم المساعدات في الأحياء التي تضررت بالانفجار الذي وقع بالعاصمة بيروت في 4 أغسطس/آب.

كما سيبقى المطار مفتوحا مع التزام المسافرين بإجراء فحص (بي سي آر) قبل الصعود للطائرات.

((1))

وأُعفي من الإغلاق، موظفي الخدمات الأمنية والطبية والدفاع المدني والصحافة والموانئ والمطار، وكذلك قطاع تصنيع الأدوية.

وسجل لبنان 421 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات إلى 9758 حالة، بحسب وزارة الصحة اللبنانية.

ووسط أزمة مالية عميقة بالفعل كان لبنان يعاني من ارتفاع حاد في حالات الإصابة بمرض (كوفيد-19)، قبل الانفجار الضخم بمرفأ بيروت، الذي أسفر عن مقتل 178 شخصا على الأقل، ودفع الحكومة إلى تقديم استقالتها.

ودمر الانفجار الذي وقع في مستودع بالمرفأ الكثير من المستشفيات التي حملها عبء 6 آلاف مصاب إضافيين.

كما تسبب في إخراج نصف المراكز الطبية في أنحاء بيروت، وعددها 55 مركزا، من الخدمة.

وحث المسؤولون على توخي الحذر. ويقول العاملون بالرعاية الصحية إن احتمال تفشي الفيروس زاد بعد أن تسبب الانفجار في تشريد زهاء ربع مليون من سكان بيروت.

المصدر | الخليج الجديد