الأربعاء 19 أغسطس 2020 03:06 م

يجتمع منتجو نفط من "أوبك" وحلفاء من بينهم روسيا، فيما يُعرف باسم مجموعة "أوبك+"، الأربعاء، لمراجعة الامتثال لتخفيضات إنتاج النفط الهادفة لدعم أسعار الخام في ظل جائحة فيروس كورونا.

ومن المستبعد أن تعدل "أوبك+" سياستها للإنتاج، التي تدعو حاليا إلى خفض الإنتاج بمقدار 7.7 مليون برميل يوميا مقابل مستوى قياسي مرتفع بلغ 9.7 مليون برميل يوميا حتى الشهر الجاري، بحسب مصادر في "أوبك+".

وقال مصدر في "أوبك"، إن "الاجتماع سيركز في الغالب على الالتزام والتعويض"، وليس على أي تعديلات كبيرة على اتفاق "أوبك+" لخفض الإمدادات.

وذكرت مصادر أخرى أن الاجتماع الافتراضي، المقرر أن يبدأ في الساعة 1400 بتوقيت غرينتش، سيركز في الأخص على امتثال دول مثل العراق ونيجيريا وقازاخستان.

ونفذت تلك الدول حصصا أقل من تخفيضاتها مقارنة مع أعضاء مثل السعودية.

وأبدى مصدر آخر في "أوبك+" تفاؤله، وقال إن المنتجين قد يواجهون تحديات مثل ارتفاع الإنتاج الأمريكي أو الليبي.

وقال المصدر: "كل شىء سيسير على ما يرام داخل أوبك+ بسبب أن الجميع يحتاجون للاستقرار والوضوح في السوق".

وأفادت مصادر بـ"أوبك+" ومسودة تقرير اطلعت عليها "رويترز"، بأن معدل الالتزام بالتخفيضات بلغ 95 إلى 97 بالمئة في يوليو/تموز.

والمعدل مرتفع بمعايير "أوبك"، وفي يوليو/تموز، كانت السعودية، أكبر مُصدر للخام في المنظمة، ما زالت تضخ النفط دون المعدل المستهدف لها فيما ضخت العراق ونيجيريا، اللتان تخلفتا عن الامتثال مقارنة مع أعضاء "أوبك" الخليجيين، نفطا أقل من الأشهر السابقة وفقا لمسح لرويترز وتقييمات أخرى.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الملك "سلمان بن عبد العزيز"، تحدث مع الرئيس النيجيري "محمد بخاري" يوم الأربعاء، وشددا على أهمية التزام جميع المشاركين في الاتفاق.

وسينضم وزير الطاقة الروسي "ألكسندر نوفاك"، الذي تأكدت إصابته بفيروس كورونا، إلى الاجتماع من المنزل.

ويجري تداول خام برنت قرب أعلى مستوى في خمسة أشهر تقريبا عند ما يزيد عن 45 دولارا للبرميل وزاد سعره إلى مثلي مستواه منذ بلغ أدنى مستوى في 21 عاما دون 16 دولارا للبرميل في أبريل/نيسان، بمساعدة جزئية من اتفاق "أوبك+".

المصدر | أوبك