الخميس 27 أغسطس 2020 06:46 م

توصل السودان إلى اتفاق شبه تفصيلي مع الولايات المتحدة لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وذلك بعد دفع الخرطوم تعويضات لأسر ضحايا تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام في عام 1998، تبلغ 330 مليون دولار.

وقال وزير الإعلام السوداني "فيصل محمد صالح" إن "إتمام الاتفاق متوقف على الدفع".

وأضاف "صالح"، في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، أنه تم الاتفاق مع واشنطن على ضرورة صدور تشريع من الكونجرس الأمريكي يمنع فتح مثل هذه القضايا ضد السودان مستقبلاً في المحاكم الأمريكية، مؤكدًا أن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، والذي كان يزور الخرطوم، قبل أيام، أكد للسلطات السودانية، أن "إزالة السودان من قائمة الإرهاب ستتم مباشرة عقب دفع مبلغ التسوية".

وتابع: "بومبيو في زيارته الأخيرة إلى الخرطوم لم يتطرق لموضوع تعويض أسر ضحايا السفارتين لوجود اتفاق مسبق مع أسر الضحايا وهو الآن في انتظار أن تدفع الحكومة السودانية مبلغ التعويض".

وتعتبر التسوية الأمريكية المقترحة، جزءا من مطالبات لأسر ضحايا تفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام في عام 1998، فضلًا عن حادث البارجة الأمريكية "يو إس كول" قرب شواطئ اليمن في عام 2000، والتي تتهم الولايات المتحدة نظام الرئيس السوداني السابق "عمر البشير" بالضلوع فيها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات