الجمعة 28 أغسطس 2020 07:30 م

استهلك الكويتيون، نحو 7.4 ملايين كجم من التبغ والمعسل، خلال الفترة ما بين يناير/كانون الثاني إلى يوليو/تموز من العام الجاري، بتكلفة إجمالية بلغت نحو 62.9 مليون دينار (206 ملايين دولار).

واستهلك المدخنون في الكويت 7.2 ملايين كجم، أما محبي السيجار، فاستهلكوا خلال الفترة ذاتها 1552 كجم، بينما حرق أصحاب كيف الشيشة 1.63 مليون كجم من المعسل بنكهات مختلفة.

ووفق مراقبين، فإن مبيعات السوق المحلي من التبغ والمعسل، لم تتأثر خلال أزمة "كورونا" كباقي القطاعات، بل على العكس من ذلك، زاد الطلب عليها خاصة خلال فترة الحظر الكلي.

خلال فترة الحظر الكلي وغلق المحال التجارية، وصلت عملية شراء التبغ والمعسل إلى مرحلة الجنون، كما وصفها العاملون في بيع التبغ والمعسل، فكميات الشراء تضاعفت.

وأضاف العاملون في هذا المجال، أن أصحاب الكيف، أصبحوا يشترون احتياجاتهم، بكميات مضاعفة لتأمين استهلاكهم لفترات أطول.

ولفت عاملون إلى أن بعض التجار وأصحاب محال التبغ والشيشة، استغلوا أزمة "كورونا" من خلال شرائهم كميات كبيرة من التبغ والمعسل بالأسعار الطبيعية، ثم عملوا على رفع الأسعار بنسب تراوحت بين 30 و50%، بحجة شحه في الأسواق، خاصة خلال فترة الحظر الكلي وغلق المحال.

وأفادوا بأنه خلال أزمة "كورونا"، زاد الطلب من قبل النساء على استخدام الشيشة أو السجائر الإلكترونية، وذلك لسهولة استخدامها وشكلها الأنيق وصغر حجمها وتنوع نكهاتها، إضافة إلى سعرها المناسب الذي يتراوح ما بين 5 و20 ديناراً (16.3 و65 دولارا).

المصدر | الخليج الجديد