الجمعة 28 أغسطس 2020 06:57 م

جدد قائد حرس الحدود الإيراني، العميد "أحمد علي غودرزي"، الجمعة، تأكيد بلاده أن الإمارات "قدمت اعتذارا رسميا بعد مقتل صيادين إيرانيين اثنين، وتعهدت بدفع تعويضات".

وأشار إلى تسليم الإمارات جثتي الصيادين، الخميس، إلى السلطات الإيرانية، وقال إنه تم نقلهما إلى مسقط رأسيهما في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران.

جاءت تصريحات "غودرزي" خلال تفقده وحدات خفر السواحل في جزيرة قشم الإيرانية في الخليج، وفقا لوكالة "تسنيم" الإيرانية.

وقال المسؤول الإيراني إن "خفر السواحل الإماراتي مارس سلوكاً متناقضاً مع الأعراف والقوانين الدولية من خلال إطلاقه النيران تجاه الصيادين الإيرانيين، وقتل اثنين منهم"، مضيفاً أنّ متابعات الخارجية الإيرانية وحرس الحدود أدت إلى الإفراج عن الصيادين المعتقلين وقوارب الصيد الإيرانية المحتجزة أيضا.

وكان خفر السواحل الإماراتية قد أطلق النار تجاه قوارب صيد إيرانية، في 20 يوليو/ تموز الماضي، بتهمة دخولها المياه الإماراتية، فقتل اثنين من الصيادين واعتقل آخرين وصادر قواربهم. 

وردت إيران على الخطوة بعدة إجراءات، منها توقيف سفينة إماراتية في مياه الخليج، واعتقلت طاقمها، "بعد دخولها إلى المياه الإيرانية بشكل غير شرعي"، مؤكدة "استمرار العملية القانونية بشأن وضعية هذه السفينة".

والخميس، قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إنه "بعد استدعاء القائم بالأعمال الإماراتي، الإثنين الماضي، أرسلت أبوظبي رسالة اعتذار رسمية وأبدت استعدادها لتعويض الخسائر".

وأشارت إلى أن "الإمارات أفرجت عن الصيادين المعتقلين وقارب الصيد، ونعمل حاليا على اتخاذ الإجراءات القانونية لتسلم جثتي الصيادين اللذين قتلا".

المصدر | الخليج الجديد