أعلنت الولايات المتحدة، السبت، تقديرها للشراكة الوثيقة مع حكومة رئيس الوزراء الليبي، فائز السراج، داعية إياها للتعاون لما فيه مصلحة شعب البلاد.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها السفارة الأمريكية في طرابلس، على حسابها بموقع تويتر، تعليقا على بيان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الذي دعت فيه إلى "عملية سياسية شاملة ومتكاملة " في ليبيا.

وقالت التغريدة: "إن الولايات المتحدة تدعم سيادة القانون وتقدر الشراكة الوثيقة مع رئيس الوزراء (فائز) السراج، وتحث على التعاون لما فيه مصلحة توفير الحكم الرشيد للشعب الليبي".

وفي وقت سابق اليوم، دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى عملية سياسية شاملة ومتكاملة من شأنها أن تلبي تطلعات الشعب الليبي.

وقالت البعثة في بيان، إن الأحداث الأخيرة التي تشهدها ليبيا "تؤكد الحاجة الملحة للعودة إلى عملية سياسية شاملة ومتكاملة، من شأنها تلبية تطلعات الشعب الليبي إلى حكومة تمثله بشكل ملائم".

والإثنين، أعلن رئيس الحكومة الليبية فائز السراج، في خطاب متلفز بالتزامن مع تظاهرات في عدة مدن ليبية، عزمه إجراء تعديلات وزارية عاجلة "بعيدا عن الإرضاءات والمحاصصة".

وخلال الأسبوع الماضي، شهدت العاصمة طرابلس وعدة مدن ليبية تظاهرات مناهضة للفساد ومطالبة بتوفير الخدمات العامة مثل الكهرباء وغيرها.

والخميس، أعلن الجيش الليبي، أن مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر خرقت اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد، واستهدفت قواته بأكثر من 12 صاروخا، من نوع "غراد"، في خطوة قد تنسف العمل على وصول إلى حل سياسي.

ومنذ سنوات، يعاني البلد الغني بالنفط صراعا مسلحا، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع مليشيا حفتر، الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة.

المصدر | الأناضول