الأحد 30 أغسطس 2020 03:29 م

أعلنت البورصة السعودية، الأحد، بدء تداول العقود المستقبلية لمؤشر "إم تي 30" في أول إطلاق لمنتج مشتقات مالية يتم تداوله في السوق السعودية.

ويهدف إطلاق سوق المشتقات المالية يعزز نمو السوق المالية السعودية من خلال "توفير فرص جديدة للمستثمرين وتزويدهم بأدوات التحوّط للمساهمة في إدارة المخاطر".

كما تسعى السوق المالية السعودية عبر ذلك القرار إلى توسيع نطاق فرص الدخول إلى السوق السعودية التي تعتبر إحدى أكبر الأسواق في العالم من حيث الحجم والسيولة، بحسب بيان "تداول".

والمشتقات المالية هي عقود تتم بين طرفين، وتشتق قيمتها من سعر أصل أساسي.

ويشمل مسمى الأصول الحقيقية: السلع الدولية (كالذهب، النفط، المعادن، القمح، والأرز...) أما الأصول المالية فتشتمل على الأوراق المالية كالأسهم والسندات.

وتتقيد هذه العقود بوقت وسعر محددين في العقد لتسليم الأصل الأساسي، كما تستمد المشتقات سعرها من أصل يمكن أن يكون سهما أو مؤشرا أو غيره.

وتملك سوق المشتقات المالية عدة مزايا، بينها كونها أداة تداول بديلة للدخول إلى السوق، وقدرتها على إدارة مخاطر التغيرات السعرية، والتحوط من مخاطر إفلاس أحد الأطراف، والوصول لأسعار الأصول محل التعاقد، وزيادة كفاءة السوق.

كما تنقسم عقود المشتقات إلى 3 أنواع رئيسية، تشمل العقود المستقبلية وعقود الخيارات التي يتم تداولها في الأسواق المنظمة، والعقود الآجلة التي يتم تداولها في الأسواق غير المنتظمة.

المصدر | الخليج الجديد