الاثنين 31 أغسطس 2020 01:47 ص

قال باحثون، مؤخرًا، إنه من غير المرجح للأمهات المرضعات أن ينقلن فيروس "كورونا" المستجد إلى أطفالهن عبر حليبهن.

لم يتم توثيق أي حالات إصابة رضيع بـ "كوفيد-19" من حليب الثدي، ولكن لا تزال هناك أسئلة حول المخاطر المحتملة.

خلص الباحثون لهذه النتائج بعد فحص 64 عينة من حليب الثدي تم جمعها من 18 امرأة في جميع أنحاء الولايات المتحدة مصابات بفيروس "كورونا" المستجد.

كانت هناك عينة واحدة محتوية على الحمض النووي الريبوزي للفيروس، لكن اختبارات المتابعة أظهرت أن الفيروس فيها لا يمكن أن يتكاثر وبالتالي لا يمكن أن يصيب الرضيع من رضاعته، وفقًا للدراسة التي نُشرت مؤخرًا على الإنترنت.

وقالت كاتبة الدراسة "كريستينا تشامبرز"، أستاذة طب الأطفال في جامعة كاليفورنيا سان دييجو: "اكتشاف الحمض النووي الريبوزي الفيروسي لا يعادل العدوى، يجب أن ينمو ويتكاثر حتى يكون معديًا ولم نجد ذلك في أي من عيناتنا".

وأضافت، في بيان صحفي: "النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن لبن الأم في حد ذاته ليس من المحتمل أن يكون مصدر عدوى للرضيع".

لمنع انتقال الفيروس أثناء الرضاعة الطبيعية، يوصى بارتداء كمامة وغسل اليدين وتعقيم معدات الضخ بعد كل استخدام.

وقالت الباحثة المشاركة الدكتورة "جريس ألدروفاندي": "نأمل أن تمنح نتائجنا ودراساتنا المستقبلية النساء الطمأنينة اللازمة لهن للرضاعة الطبيعية.. يوفر حليب الأم فوائد لا تقدر بثمن للأم والطفل".

المصدر | ويب إم دي - ترجمة الخليج الجديد