وصل "إسماعيل هنية"، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إلى العاصمة اللبنانية بيروت، مساء أمس الثلاثاء، برفقة وفد من قيادات الحركة؛ للمشاركة في مؤتمر أمناء الفصائل الفلسطينية، المقرر غدا الخميس.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحركة في لبنان أن سفير فلسطين "أشرف دبور" ومسؤول الملف الفلسطيني في "حزب الله"، النائب السابق "حسن حب الله"، وعددا من قيادة "حماس" في لبنان، كانوا في استقبال "هنية".

وتألف وفد "حماس" من رئيس الحركة في الخارج "ماهر صلاح"، ورئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في الحركة "عزت الرشق"، ورئيس مكتب العلاقات الوطنية في الحركة "حسام بدران".

ويعقد اجتماع الأمناء العامين لفصائل العمل الوطني الفلسطيني في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله للأمناء وأعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة "فتح" داخل فلسطين، وفي مقر السفارة الفلسطينية في العاصمة اللبنانية بيروت للأمناء العامين الموجودين خارج فلسطين.

ويترأس الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" الاجتماع بمشاركة جميع الأمناء العامين لفصائل منظمة التحرير، بالإضافة لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" من أجل التأكيد على وحدة الكل الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن، وخطة الضم الإسرائيلية وأي تطبيع عربي مع الاحتلال الإسرائيلي.

ويأتي هذا الاجتماع استكمالاً لاجتماع سابق للقيادة الفلسطينية تم خلاله الاتفاق على عقد لقاء يجمع كل الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية لمواجهة خطة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن"، وإجراءات الاحتلال على الأرض وإنهاء الانقسام.

وكان "هنية" قد حذر، الخميس الماضي، من أن اتفاق التطبيع بين الإمارات و(إسرائيل) سيكون جسرا لمرور المزيد من التطبيع مع الاحتلال، ووصفه بأنه "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني"، منتقدا تماشي دول عربية (لم يسمها) مع صفقة القرن بهدف إخراج القضية والشعب الفلسطيني من المعادلة.

وجدد "هنية" على استمرار المقاومة الفلسطينية الشاملة بكل جبهاتها وفي مقدمتها المقاومة العسكرية.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات