الخميس 10 سبتمبر 2020 07:12 م

بحث وزير الخارجية الإماراتي "عبدالله بن زايد" الخميس، مع نظيره الإيطالي "لويجي دي مايو"، أخر مستجدات الأوضاع في المنطقة والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك ومنها التطورات في الشأن الليبي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الطرفين، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) الخميس.

وسبق ذلك، مباحثات أجراها "دي مايو" الأحد مع وزير الخارجية الليبي "محمد الطاهر سيالة"، بحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، تناولت آخر التطورات الميدانية والسياسية في ليبيا.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية (في مقدمتها الإمارات ومصر) وأوروبية (فرنسا وروسيا)، تنازع قوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، حكومة الوفاق الليبية، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وبسبب الاضطرابات الداخلية التي تشهدها البلاد، أصبحت ليبيا خلال الأعوام الأخيرة، نقطة العبور الأكثر أهمية إلى أوروبا، لمهاجرين أفارقة غير نظاميين، يفرون هربا من الفقر والصراعات في بلادهم.

 وأفاد المتحدث باسم الخارجية الليبية "محمد القبلاوي"، في تغريدة عبر "تويتر"، أن سيالة ودي مايو بحثا خلال اتصال هاتفي، التطورات على الساحة الليبية، وملف الهجرة غير النظامية.

وذكرت الوكالة الإماراتية أن الوزيرين تطرقا إلى اتفاق التطبيع الكامل للعلاقات بين تل أبيب وأبوظبي والذي جري الإعلان عنه في 11 من الشهر الماضي، وسيجرى توقيعه رسميا في 15 من الشهر الجاري في البيت الأبيض بواشنطن.  

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات