الجمعة 11 سبتمبر 2020 09:16 م

شدد الملك البحريني "حمد بن عيسى آل خليفة"، على ضرورة التوصل إلى سلام عادل وشامل للقضية الفلسطينية، كخيار استراتيجي، وفقاً لحل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

جاء ذلك، خلال الاتصال الهاتفي الذي جمعه، الجمعة، بالرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، والذي اتفقوا فيه على إقامة علاقات دبلوماسين بين المنامة و(تل أبيب).

خلال الاتصال، أشاد العاهل البحريني، بـ"الدور المحوري الذي تضطلع به الإدارة الأمريكية وجهودها الدؤوبة لدفع عملية السلام، وإحلال الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وتعزيز السلم الدولي"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البحرينية "بنا".

والجمعة، أعلن "ترامب"، تطبيع العلاقات بين البحرين و(إسرائيل)، وذلك بعد أقل من شهر على خطوة مماثلة للإمارات.

وقال بيان أمريكي بحريني إسرائيلي، إن المنامة ستشارك في حفل توقيع الاتفاق بين (إسرائيل) والإمارات، الثلاثاء المقبل.

والبحرين حليف وثيق للسعودية والإمارات، وتستضيف مقر البحرية الأمريكية في المنطقة، واستضافت العام الماضي، مؤتمرا تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار"، وهو ما يمثل الشق الاقتصادي لـ"صفقة القرن"، التي أعلنتها الإدارة الأمريكية، وتواجه غضبا فلسطينيا كونها تفرغ القضية من مضمونها.

وتعتبر المملكة الصغيرة، هي رابع دولة تقيم علاقات رسمية مع (إسرائيل)، بعد مصر والأردن والإمارات.

المصدر | الخليج الجديد