السبت 12 سبتمبر 2020 11:59 م

هزت انفجارات عنيفة، ليل السبت-الاحد، العاصمة اليمنية صنعاء، فيما قالت مصادر إنها ناتجة عن غارات للتحالف العربي، الذي تقوده السعودية، على أهداف تابعة للحوثيين، الذين يسيطرون على العاصمة.

وقالت مصادر إن مقاتلات تابعة للتحالف شنت غارات على معسكر السواد في مديرية سنحان، جنوب صنعاء.

وأضافت أن غارات أخرى استهدفت معسكر الصَّمَع بمديرية أرحب، وقاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء.

وليلة الجمعة-السبت، أفادت تقارير نشرتها قناة "العربية" السعودية أن غارات للتحالف استهدفت مجمع دائراة الهندسة العسكرية في ضاحية سعوان، شرق صنعاء، مشيرة إلى أن تلك الغارات دمرت مراكز لتصنيع الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة.

وكثف التحالف العربي، خلال الساعات الماضية،  غاراته على العاصمة اليمنية، بعد سلسلة هجمات شنها الحوثيون على السعودية، خلال الأيام القليلة الماضية، حيث أعلنوا عن شن هجمات بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة على العاصمة السعودية الرياض ومطار أبها ومنطقة نجران، جنوبي المملكة.

وتوعد متحدث الحوثيين، "يحيى سريع"، قبل أيام، السعودية بتكثيف الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة، في حال لم تتوقف الرياض عن قصف مناطق يمنية.

ومنذ مارس/آذار 2015، ينفذ التحالف عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ سبتمبر/ أيلول 2014، فيما تنفق الإمارات أموالا طائلة لتدريب وتسليح قوات موازية مناهضة لقوات الحكومة الشرعية.

ودفعت الحرب المستمرة منذ أكثر من خمسة أعوام، ملايين اليمنيين إلى حافة المجاعة، حيث بات 80% من السكان يعتمدون على مساعدات إنسانية للبقاء أحياء، في إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات