الخميس 17 سبتمبر 2020 02:28 م

أكد رئيس الوزراء الأردني "عمر الرزاز"، الخميس، موقف بلاده الثابت تجاه القضية الفلسطينية، وأن "لا سلام عادل وشامل في ظل استمرار إجراءات إسرائيل الأحادية".

وأضاف "الرزاز"، في حديثه لإذاعتي "حسنى" و "جي بي سي" المحليتين، أن "الأردن ثابت في موقفه تجاه القضية الفلسطينية"، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "بترا".

وأردف: "لن نصل إلى السلام العادل والشامل إذا استمرت إسرائيل بإجراءاتها الأحادية، والتي تقوض حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس".

يذكر أن الأردن ربط نجاح تحركات التطبيع مع إسرائيل بتصرفات الأخيرة، حيث قال وزير خارجيته أيمن الصفدي، في بيان، إن "التغيير المطلوب والقادر على تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة يجب أن يأتي من إسرائيل".

كما أشار "الرزاز"، إلى تأكيد المملكة أن "السلام الشامل والعادل لن يتحقق إلا بتلبية حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة".

وتابع: "الأردن لن يغير موقفه تجاه القضية الفلسطينية، ولا يزال مؤمنا بالسلام العادل والشامل لكل المنطقة، ولكن له شروطه الواضحة التي لن يحيد عنها بأي حال من الأحوال".

ولفت إلى أن "المملكة تسعى دائما إلى وحدة الصف العربي فيما يتعلق بكل التحديات الإقليمية والخارجية سواء بعلاقاتها ع دول الخليج أو العراق ومصر".

ومنذ بداية العام الجاري، يواجه الفلسطينيون تحديات متعددة، تمثلت في "صفقة القرن" الأمريكية، ثم مخطط إسرائيلي لضم نحو ثلث أراضي الضفة الغربية المحتلة، ومؤخرا توقيع اتفاقي التطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، بوساطة أمريكية.

المصدر | الأناضول