السبت 19 سبتمبر 2020 06:44 م

أعلن اللواء "أحمد المسماري" المتحدث باسم قوات الجنرال الليبي المتقاعد "خليفة حفتر" أنهم فتحوا خط حوار مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس لحل الإشكاليات التي تواجهها الأزمة الليبية.

وقال "المسماري" في تصريحات السبت، إن الميليشيات و"فايز السراج" (رئيس حكومة الوفاق المستقيل) هم وحدهم من يقفون ضد استئناف تصدير النفط، بحسب ما نقلت "سكاي نيوز".

وأضاف أن "الميليشيات كانت تسعى إلى إعادة تصدير النفط لصالح بنك ليبيا المركزي حتى يتم تمويل عملياتها وتسليحها والدفع للمرتزقة، وفق قوله.

وعبّر "المسماري" عن أسفه لتجاهل الأمم المتحدة الاتفاق الذي تم التوصل إليه بإعادة تصدير النفط.

جاء ذلك في الوقت الذي كشف مستشار رئيس مجلس النواب الليبي بطبرق "فتحي المريمي"، عن عقد اجتماع في جنيف أكتوبر/تشرين الأول المقبل بين كافة الأطراف الليبية لاختيار مجلس رئاسي وحكومة جديدين.

وقال في تصريحات لـ"العربية.نت"، إن الاجتماع المرتقب سيكون هدفه الأساسي اختيار مجلس رئاسي ورئيس حكومة ونائبين جدد، ومن خلالهم سيتم تكليف وزارة جديدة يقرها ويعتمدها مجلس النواب الليبي، خاصة بعد إعلان "السراج" رئيس حكومة الوفاق تقديم استقالته في أكتوبر/تشرين الأول، وهو أمر كان متوقعا بسبب الضغوط الشعبية.

كما ذكر أن هناك اتفاقا ليبيا كاملا على توحيد المؤسسات الليبية، وتحديدا الاقتصادية، وزادت هذه الاتفاقات بعد اجتماعات المغرب الأخيرة التي تم الاستقرار فيها على تشكيل المجلس الرئاسي والنائبين، والاتفاق على المناصب السيادية وتكون ممثلة للأقاليم الثلاثة برقة وفزان وطرابلس.

ومنذ سنوات، وبدعم من دول عربية وغربية، تنازع ميليشيا "حفتر" الحكومة، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ويسود ليبيا، منذ 21 أغسطس/آب الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه ميليشيا "حفتر" من آن إلى آخر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات