السبت 19 سبتمبر 2020 09:49 م

قررت نقابة الصحفيين المصرية حظر التعامل المهني مع صحيفة "الأخبار" اللبنانية، منددة بأقسى العبارات والرفض والإدانة الكاملين، لما نشرته الصحيفة، من بعد تطاول وسباب واتهامات باطلة لجموع الصحفيين المصريين ونقابتهم العريقة، امتدت إلى عموم المثقفين المصريين.

وطالب بيان صادر عن نقابة الصحفيين، السبت، الصحيفة بالاعتذار الصريح الفوري لنقابة الصحفيين وأعضائها ومجلسها ونقيبها وعموم مثقفي مصر، عن كل ما نشرته من تطاول وسباب واتهامات باطلة لهم.

كما وجهت بالحظر التام على كل أعضاء النقابة من التعاون المهني بصوره كافة أو التصريح لجريدة "الأخبار" اللبنانية.

وقال البيان: "سيتخذ مجلس النقابة كل الإجراءات المنصوص عليها في قانونها ولائحتها تجاه المخالف لهذا فوريا، وذلك إلى حين قيام الجريدة بنشر الاعتذار المطلوب".

وقررت النقابة، المخاطبة الفورية لاتحاد الصحفيين العرب، "لكي يطالب نقابة المحررين اللبنانيين بإجراء تحقيق عاجل فيما نشرته الصحيفة، وإخطار الاتحاد بالإجراءات والعقوبات التي تم اتخاذها في هذا الشأن".

وذكر البيان: "لقد هال النقابة التطاول والجهل اللذان هيمنا على هذا (الشيء) المنشور بالأخبار اللبنانية، والوصول في التطاول إلى النيل من نزاهة وشرف الصحفيين المصريين- وكذلك عموم مثقفي مصر- فيما يخص مواقفهم من قضايا وطنهم وأمتهم العربية، وخصوصا القضية الفلسطينية".

وأضافت: "هنا يتجلى جهل الكاتب والصحيفة بما قررته الجمعية العمومية للنقابة في دورات انعقادها منذ 40 عاما وحتى الانعقاد الأخير في مارس/آذار 2019، سابقة فيه كل نظيراتها العربيات".

وأوضحت النقابة أن "الانعقاد الأخير قررت فيه التمسك بجميع قرارات الجمعيات العمومية السابقة بشأن حظر كافة أشكال التطبيع المهني والنقابي والشخصي بكافة أشكاله مع الكيان الصهيوني".

وكانت صحيفة "الأخبار"، قالت في تقرير لها السبت، إن التطبيع مع الاحتلال، بات غير قابل حتى للنقاش أو الجدال داخل أروقة النقابة التي لم تستطع جمع ألف توقيع لإعلان رفض التطبيع مجدداً، إذ لم يتجاوز عدد الموقعين حاجز 600 شخص من أصل أكثر من 12 ألف صحفي، وذلك تخوّفاً من غضبة الإماراتيين.

وقالت الصحيفة، إن في النقابة، لم تعد هناك مساحة للحرية كما كانت من قبل، فسلالم التظاهر مشغولة بمعدّات بناء لا تُستخدم، والباحة خالية من المقاعد لمنع الصحفيين من التجمّع، ولذا لم يكن غريباً ألّا تخرج فعالية واحدة من داخل النقابة في مواجهة التطبيع الإماراتي وحتى البحريني.

المصدر | الخليج الجديد