الاثنين 21 سبتمبر 2020 09:09 ص

دعا تحالف من منظمات حقوقية عمدة لندن "صادق خان" لمقاطعة قمة رؤساء بلديات المدن الكبرى في مجموعة العشرين بالرياض (يو 20)، والتي يتزامن عقدها مع الذكرى الثانية لمقتل الكاتب الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وجاء في رسالة للتحالف إلى 7 رؤساء بلديات كبرى، بينهم "خان"، أن الحكومة السعودية تعبر عن "ملكية مطلقة بدون أي تمثيل ديمقراطي ولها سجل في إسكات كل (..) وزاد سجلها الوحشي منذ صعود (ولي عهدها) محمد بن سلمان إلى السلطة عام 2017"، وفقا لما أوردته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأضافت: "تتعرض حقوق الإنسان وأعراف المجتمع المدني لتهديد حول العالم. وعلى وفود مجموعة العشرين واجب التأكد من عدم استخدام الدولة المضيفة للقاء المجموعة للتعمية وإخفاء الممارسات القمعية والبيئية المدمرة".

وأشارت الرسالة إلى عدد من المعتقلين بسجون السعودية، مثل الداعية "سلمان العودة"، وعامل الإغاثة "عبدالرحمن السدحان"، وطالبت بالإفراج عن الناشطات المعتقلات مثل "لجين الهذلول".

ودعت الرسالة رؤساء البلديات لمقاطعة "يو 20" إلا في حال أوقفت السعودية انتهاكات حقوق الإنسان، وأفرجت عن سجناء الرأي، وقامت بمحاسبة مناسبة لقتلة
"خاشقجي".

ووقع على الرسالة مجموعة العمل والحرية للأمام، ومنظمة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في جنيف، ومنظمة القسط في لندن، والتي أنشأها "يحيى العسيري"، الذي عمل سابقا في سلاح الجو السعودي.

وأنشئت "يو 20" عام 2017 وتعقد على مدى 3 أيام ومن المقرر عقدها هذا العام في 30 سبتمبر/أيلول، وهي جزء من التواصل الرسمي لقمة مجموعة العشرين.

ومن بين رؤساء البلديات، المقرر حضورهم القمة، إضافة إلى "خان"، عمدة برلين "مايكل موللر"، وعمدة نيويورك "بيل دي بلاسيو"، وباريس "آن هيدالغو"، وروما "فيرجينيا راغي"، بالإضافة لعمد مدن أخرى مثل لوس أنجليس ومدريد.

وكانت السعودية قد أصدرت هذا الشهر أحكاما بسجن 5 متورطين بجريمة اغتيال "خاشقجي" لمدد تتراوح ما بين7-20 عاما. وجرت محاكمتهم بسرية ولم يكشف عن أسمائهم. وحضر المحاكمات ممثلون عن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ولكن بشرط عدم الكشف عن ما شاهدوه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات