الاثنين 21 سبتمبر 2020 11:09 م

استقبل وزير الخارجية البحريني، "عبداللطيف الزياني"، الإثنين، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، "نايف الحجرف"، وبحث معه التحديات التي تواجه مسيرة العمل الخليجي.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، إن "الزياني" استقبل "الحجرف"، والوفد المرافق له.

وأوضح "الحجرف"، أنه يزور البحرين لـ"متابعة بحث القضايا المهمة المتعلقة بمسيرة العمل الخليجي المشترك مع المسؤولين في المملكة".

وبحث المسؤولان خلال اللقاء، عدداً من القضايا المتعلقة بالتعاون الخليجي، وكيفية مواجهة التحديات التي تواجه مسيرة العمل الخليجي المشترك.

ووصل "الحجرف"، الإثنين، إلى البحرين قادماً من الدوحة، حيث التقى، الأحد، مسؤولين قطريين على رأسهم وزير الخارجية، الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني".

وتأتي تحركات "الحجرف"، في ظل حديث مراقبين عن محاولات لحل الأزمة الخليجية.

والأسبوع الماضي، قالت المتحدثة باسم الخارجية القطرية "لولوة الخاطر": "هناك تقدُّم قريب باتجاه إنهاء دول المنطقة (في إشارة إلى رباعي الحصار) مقاطعتها لقطر"، مؤكدةً أن "جهود حل الأزمة التي تدعمها الكويت، لم تصل بعد إلى نقطة تحوُّل".

ولفتت إلى أن "الأسابيع المقبلة قد تكشف عن شيء جديد"، دون كشف مزيد من التفاصيل.

ومؤخرا، كشفت مصادر لـ"الخليج الجديد" أن "ضرورات" تتعلق بمصلحة السعودية والإمارات في بقاء الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لولاية ثانية بالبيت الأبيض، قد تجعل أبوظبي والرياض تتجهان لإنهاء الأزمة الخليجية، دعما لـ"ترامب"، الذي يعاني تراجعا بشعبيته في ظل تداعيات وباء "كورونا" بالولايات المتحدة، حتى لو كان ذلك عبر مصالحة هشة وغير استراتيجية مع قطر.

واندلعت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران 2017، وفرضت على أثرها السعودية والإمارات والبحرين ومصر "إجراءات عقابية" على قطر بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بمحاولة فرض السيطرة على قرارها السيادي.

وكان مستشار الرئيس الأمريكي وصهره "جاريد كوشنر" قاد مشاورات بقطر، في 2 سبتمبر/أيلول الجاري، والتقى أمير البلاد "تميم بن حمد آل ثاني"، وصرح لدى وصوله إلى الدوحة بأن "القادة الخليجيين يرون أن الأزمة الخليجية طالت أكثر مما ينبغي".

واعتبر مراقبون أن ذلك مؤشر على تحرك أمريكي جاد باتجاه حلحلة الأزمة من جانب، والدفع باتجاه "تكتيل" دول الخليج و(إسرائيل) ضد إيران من جانب آخر، وهو ما بدا أنه لقي صدى إيجابيا في الدوحة.

المصدر | الخليج الجديد