الأحد 27 سبتمبر 2020 01:00 م

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الأحد، إن "أرمينيا أظهرت مجددا أنها تمثل أكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة"، معلنا أنه أكد، خلال اتصال، دعمه لنظيره الأذربيجاني "إلهام علييف".

وفي سلسلة تغريدات عبر تويتر، أكد "أردوغان" أن "الشعب التركي يدعم، مثلما كان ذلك دائما، أخوته الأذربيجانيين"، مشيرا إلى أن "المجتمع الدولي، الذي فشل من جديد في الرد بدرجة ضرورية وكافية على الاستفزاز من قبل أرمينيا، يبدي من جديد معاييره المزدوجة".

ودعا الرئيس التركي الشعب الأرميني إلى انتزاع تقرير مصيره من أيد قيادته التي اعتبر أنها "تجره إلى كارثة وتستخدمه كدمى"، مضيفا: "كما نحث العالم برمته على تأييد أذربيجان في كفاحها ضد الاحتلال والظلم".

وشدد "أردوغان" على أنه أكد لـ"علييف"، في اتصال هاتفي أجري بينهما الأحد، أن تركيا ستواصل تعزيز تضامنها مع "الإخوة الأذربيجانيين" في إطار مفهوم "شعب واحد في دولتين".

 

 

واندلعت صباح الأحد اشتباكات مسلحة حادة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية.

وقالت أذربيجان إن القوات المسلحة الأرمنية أطلقت النار على مراكز سكنية على خط التماس في إقليم "قره باغ"، وأسفر القصف عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين.

وفي 12 يوليو/تموز الماضي، وقع اشتباك عسكري بين جيشي أرمينيا وأذربيجان على الحدود، واستمر لعدة أيام في (توفوز وتافوش) المتاخمتين أيضًا لجورجيا، وفي المناطق الواقعة على بعد مئات الكيلومترات من ناغورني وقره باغ.

وتسيطر أرمينيا منذ عام 1992، على نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي"، الأمر الذي يسبب أزمة مستمرة مع أذربيجان.

المصدر | الخليج الجديد