الأحد 27 سبتمبر 2020 10:00 م

أجرى وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف"، مكالمة هاتفية مع نظيره الأرميني "زوهراب مناتساكانيان"، على خلفية اندلاع اشتباكات في إقليم "قره باغ"، بين القوات الأذربيجانية والأرمينية داعياً الطرفين إلى التأني ووقف إطلاق النار.

يأتي ذلك في الوقت الذي بث فيه ناشطون مقاطع فيديو لشاحنات عسكرية قالوا إنها تدفقت من إيران إلى أرمينيا دعما لها في مواجهة أذربيجان.

ووفقا لوكالة أنباء "إرنا" الرسمية الإيرانية، فإن "ظريف" أعرب لنظيره الأرميني، عن قلقه إزاء التطورات في "قره باغ"، ودعا كلاً من أذربيجان وأرمينيا، إلى إنهاء العداء بينهما فوراً، وإطلاق المباحثات في إطار القوانين الدولية.

وشدد "ظريف" على أن إيران مستعدة لاستنفار جهودها من أجل انطلاق المباحثات وتحقيق وقف إطلاق النار، والسلام والاستقرار بين البلدين.

وفي وقت سابق الأحد، أجرى ظريف اتصالاً هاتفياً آخر مع نظيره الأذربيجاني، "جيهون بيراموف".

في سياق متصل، أعلن "ظريف"، في تغريدة على تويتر ، استعداد إيران لتمهيد الارضية لإجراء حوار بين أرمينيا وأذربيجان/ الجارتين الشماليتين لإيران.

وكتب "ظريف" في هذه التغريدة على تويتر باللغة الإنجليزية "إيران تراقب عن كثب أعمال العنف المقلقة في منطقة قره باغ الجبلية و نحن ندعو إلى الوقف الفوري للأعمال العدائية وإلى الحوار لحل الخلافات وإن جيراننا هم أولويتنا، واننا مستعدون لتوفير أرضية جيدة للحوار".

والأحد، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا، إثر إطلاق القوات الأرمينية النار على مواقع سكنية مدنية بأذربيجان.

وذكرت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان، أن النيران الأرمينية أوقعت خسائر في الأرواح بين المدنيين، بجانب إلحاق دمار كبير في البنية التحتية المدنية في عدد من القرى التي تعرضت لقصف أرميني عنيف.

وتتهم أذربيجان أرمينيا باحتلال نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، منذ عام 1992، وهي الأراضي التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام"، و"فضولي".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات