الاثنين 28 سبتمبر 2020 05:56 ص

أكدت حركة "الاشتراكيون الثوريون" في مصر (يسارية معارضة)، دعمها للتظاهرات المستمرة لليوم الثامن على التوالي ضد سياسات الرئيس الحالي "عبدالفتاح السيسي"، مطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين.

وقال بيان صادر عن الحركة، عبر "فيسبوك"، إن الاحتجاجات لا تزال ممكنة، بدون إعلام أو أحزاب أو نقابات أو أي تنظيم سياسي أو شعبي، مشيدة بالحراك الحاصل رغم إحكام القبضة الأمنية على كل مظاهر العمل السياسي والاجتماعي.

وحذر البيان النظام الحاكم من استمرار تطبيق سياسات اقتصادية يمكن أن تؤدي إلى انفجار شعبي في طول البلاد وعرضها، مؤكدا تراكم الغضب الشعبي في الشارع المصري.

وانتقدت الحركة رفع أسعار تذاكر المترو والمواصلات ورفع أسعار الكهرباء والغاز والمياه وأسعار السكة الحديد وتخفيض وزن رغيف الخبز، مشددة على أن حجم الغضب في الشارع أضعاف تلك المظاهرات التي لن تكون آخر التحركات الجماهيرية، طالما استمرت السلطة في تطبيق سياسات الإفقار والاضطهاد.

واعتقلت السلطات المصرية أكثر من 200 شخص على خلفية التظاهر ضد "السيسي" وتمزيق صوره، والمطالبة برحيله، بعد تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

وجدد الممثل ورجل الأعمال "محمد علي"، قبل أيام، دعوته للمصريين إلى الوحدة والنزول إلى الشارع لإسقاط حكم "السيسي"، وضد الفقر والتهميش وكسر الخوف، وفق تعبيره.

المصدر | الخليج الجديد