الاثنين 28 سبتمبر 2020 05:48 م

قال مستشار عسكري عراقي سابق، إن واشنطن نقلت بالفعل سفارتها من بغداد إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان؛ وذلك ردا على هجمات فصائل مدعومة من طهران على مصالح أمريكية بالعراق.

جاء ذلك وفق تصريحات أدلى بها المستشار العسكري العراقي السابق، "صفاء الأعسم" لوكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الإثنين.

وقال "الأعسم"، إن نقل السفارة الأمريكية من بغداد إلى أربيل مركز إقليم كردستان، سيكون لمدة 90 يوما.

وأوضح أن الغرض الأمريكي من النقل هو "إعادة البرمجة" لترى واشنطن ما هي قدرة رئيس مجلس الوزراء العراقي، "مصطفى الكاظمي"، في الحد من الضربات التي تستهدف سفارتها.

وطيلة الأشهر والسنوات الماضية، تعرضت السفارة الأمريكية، الكائنة في المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، إلى هجمات مستمرة بصواريخ "كاتيوشا".

وفي الوقت ذاته، لا تزال أرتال قوات التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأمريكية ضد الإرهاب، تستهدف بتفجيرات عبوات ناسفة على طرق انسحابها من الأراضي العراقية في العاصمة ومحافظات وسط وجنوب البلاد.

وفي وقت سابق اليوم، أجرى مستشار الأمن الوطني العراقي "قاسم الأعرجي"، مباحثات مع السفير الأمريكي لدى العراق "ماثيو تولر"، في بغداد.

والأحد، ذكرت وسائل إعلام أمريكية، بينها صحيفة "واشنطن بوست"، أن الولايات المتحدة قد تغلق سفارتها في بغداد 90 يوماً، ردا على هجمات الفصائل المدعومة من طهران على المصالح الأمريكية في البلاد.

والجمعة، أعلن رئيسا الوزراء "مصطفى الكاظمي"، والبرلمان "محمد الحلبوسي"، عن دعمهما لمقترح تقدم به زعيم "التيار الصدري" "مقتدى الصدر"، للتحقيق في الهجمات المتكررة التي تستهدف السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وتقديم الجناة للعدالة.

وجاء المقترح بعد بيانات صدرت الجمعة عن أطراف مختلفة بينها "الحشد الشعبي" الشيعي، وتحالف "الفتح" بزعامة "هادي العامري" المقرب من إيران، تبرأت فيها من الهجمات على المصالح والقوات الأجنبية في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات