الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 09:31 ص

كشفت مصادر برلمانية مصرية، عن تورط برلمانيين موالين للرئيس "عبدالفتاح السيسي"، في الوقوف وراء التظاهرات التي شهدتها البلاد، خلال الأيام الماضية، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وأرجعت المصادر، هذا التحول، إلى استبعادهم من قائمة حزب "مستقبل وطن" لانتخابات مجلس النواب المقبلة، والمعروفة إعلاميا بـ"القائمة الوطنية من أجل مصر".

ويشعر عدد من رجال الأعمال والساسة الموالين لـ"السيسي"، بأنهم قدموا خدمات كثيرة للدولة، ورغم ذلك جرى استبعادهم من السباق الانتخابي.

وضمت قائمة النواب المستبعدين من "القائمة الوطنية" كلاً من رئيس لجنة الصناعة في مجلس النواب "محمد فرج عامر"، ورجل الأعمال البارز "محمد زكي السويدي"، والقيادي العمالي "محمد وهب الله"، والنائب "محمد عبدالعزيز الغول"، والنائبة "جهاد عامر"، بحسب "العربي الجديد".

وتفيد تقارير إعلامية بأن مرشحين دفعوا نحو 20 مليون جنيه للترشح على قوائم حزب "مستقبل وطن" التابع للمخابرات العامة المصرية، ما أطاح بآخرين من الموالين للنظام الحاكم.

وتجرى الانتخابات البرلمانية على مرحلتين، الأولى على مدار يومي 24 و25 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، فيما تجرى انتخابات المرحلة الثانية يومي 7 و8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مع إعلان النتائج النهائية للانتخابات في موعد أقصاه 14 ديسمبر/كانون الأول 2020.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد