الخميس 1 أكتوبر 2020 08:53 م

اعتقلت السلطات المصرية، المحامي البارز "طارق جميل سعيد" بعد أيام قليلة من انتقاده طريقة اختيار مرشحي نواب مجلسي الشيوخ والنواب (البرلمان)، وهجومه على الأجهزة السيادية التي تشرف على إدارة العملية الانتخابية الخاصة بانتخابات مجلس الشيوخ الماضية، وكذا انتخابات مجلس النواب المقبل، وفق ما كشفته مصادر حقوقية، الخميس.

وأوضحت المصادر أن "سعيد" تم عرضه على نيابة أمن الدولة العليا، التي أمرت بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات، وتم بالفعل ترحيله إلى سجن طرة، جنوبي القاهرة.

وكان "طارق جميل"، المقرب من النظام، قد نشر مقطع فيديو عبر حساباته على مواقع التواصل، قبل أن يحذفه لاحقا، وصف خلاله الحديث عن دعم الشباب وكوتة المرأة بأنها "محض كذب"، وكشف أن "المقعد في النهاية لمن يدفع أكثر"، في إشارة إلى المبالغ الضخمة التي يدفعها المرشحون لممثلي الأجهزة الأمنية المشرفة على تشكيل القوائم الانتخابية للفوز بتزكيتها، والتي وصلت في بعض الحالات لنحو 35 مليون جنيه (2.2 مليون دولار).

وشن "سعيد"، هجوما حادا على أحد المرشحين (لم يذكره) الذي ترشح على القائمة الوطنية، وحصد مقعدا في مجلس الشيوخ، رغم أنه قد تم تسريب له مقطع فيديو إباحي قبل أشهر، في إشارة إلى رجل الأعمال "أحمد أبو هشيمة".

وتساءل عن سر قبول ترشيح ابن النائب الذي هددكم، وابنة عضو المجلس الفلاني، وقريبة المسؤول العلاني.

ووجه "سعيد"، تساؤلاته قائلا: "ازاي يا مصريين مستحملين كدة؟، وكيف تتركون حقوقًكم هكذا؟، وكيف تتركون عضو مجلس تشريعي يصل للمقعد بالفلوس".

وحذر القائمين على عملية ترشيح وتزكية النواب، قائلا: "زي اللي قبلكم ما مشي انتم هتمشوا.. ولو لم تحترموا أنفسكم الشعب هيديكم بالجزمة".

وتساءل: "هل يعرف السيسي ما تقومون به، وتوزيع مقاعد البرلمان بالفلوس؟".

وقال: "أقسم بالله يا مصريين ما يحدث فيلم كارتون، وضحك على الشعب من قبل فسدة".

ودعا المحامي البارز، المواطنين إلى عدم السماح لأي مسؤول مهما كان بالمن عليهم، وقال: "وإذا خرج أحدهم مهددا أنه سيرحل أو هيمشي فقولوا له امشي وسنأتي بغيرك نحن مائة مليون مواطن"، في إشارة إلى خطاب الرئيس "عبدالفتاح السيسي" الذي قال فيه: "والله انا ممكن أمشي وأسيبها لحد يخربها".

وبعد انتشار المقطع وتداوله عن طريق ناشطين معارضين، بادر المحامي الشاب إلى حذفه، قبل أن يخرج بمقطع آخر يهاجم فيه معارضي "السيسي" وجماعة الإخوان، في محاولة لتدارك الأمر، إلا أن ذلك لم يقنع السلطات، على ما يبدو، التي بادرت باعتقاله.

و"طارق"، هو نجل المستشار "جميل سعيد" المحامي الشهير الذي تولى الدفاع عن من رموز نظام الرئيس المخلوع "حسني مبارك"، ويتولى مكتبه عدداً من القضايا الخاصة بمسؤولين بارزين في النظام المصري الحالي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات