الأربعاء 30 سبتمبر 2020 04:48 ص

تحولت أولى المناظرات الرئاسية بين الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" ومنافسه الديمقراطي "جو بايدن"، ليل الثلاثاء الأربعاء، إلى حالة فوضى، بعد استمرار الأول بمقاطعة منافسه الذي وصفه بـ"المهرج"، قائلا إنه "أسوأ رئيس للولايات المتحدة الأمريكية".

وهاجم "ترامب" منافسه "بايدن"، وقاطعه مرارا خلال إجاباته حتى أنه تجادل مع المحاور "كريس والاس"، من بدايات طرح موضوع الرعاية الصحية ليخرج الأمر عن السيطرة.

وقال "بايدن" بعد استمرار "ترامب" بالمقاطعة: "دونالد، هل يمكنك البقاء صامتا لدقيقة"، ومع استمرار المقاطعة قال "بايدن": "هل يمكنك الصمت يا رجل".

وكان الامر متوقعا حيث قام "ترامب" بالأسلوب ذاته في مناظراته الرئاسية العام 2016.

وكما كان متوقعا، كرر "ترامب" توجيه الإهانات لـ"بايدن" في الدقائق الـ30 الأولى، مقاطعا إياه في إحدى المرات بقول كلمة "ذكي".

وقال "بايدن"، عن منافسه في استحقاق 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، إنّ "كلّ ما يقوله كذب.. أنا لست هنا لأبرهن أكاذيبه. الكلّ يعلم أنّه كذّاب".

وأضاف: "من الصعب أن يحظى المرء بفرصة لقول كلمة واحدة بوجود هذا المهرج، عفواً هذا الشخص".

وتابع "بايدن: "أنت أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة".

بدوره اتّهم "ترامب" منافسه الديموقراطي بالافتقار إلى الذكاء، وبأنّه دمية في يد "اليسار الراديكالي".

وقال "ترامب"، مخاطباً نائب الرئيس السابق: "أنت لا تمتّ إلى الذكاء بصلة، جو. 47 عاماً ولم تفعل شيئا".

وقد تبادل المرشّحان هذه النعوت على مرأى من عشرات ملايين الأمريكيين الذين تابعوا هذه المناظرة من على شاشات تلفزيوناتهم قبل 35 يوماً من الاستحقاق الرئاسي.

ووفقاً للبروتوكول الصحي المتّبع بسبب (كوفيد-19)، استهلت المناظرة من دون أن يتصافح الرجلان السبعينيان عند وصولهما إلى المنصّة، بل توجه كل منهما إلى مكانه.

وبدأ النقاش في المناظرة حول المحكمة العليا، وقال "ترامب": "لدينا الحق في تسمية مرشحة للمحكمة العليا"، فيما أكد "بايدن" أنه لا يحق للجمهوريين تعيين قاضية جديدة في المحكمة العليا قبيل الانتخابات الرئاسية.

وأضاف "بايدن": "تعيين قاضية في المحكمة العليا يجب أن يكون بعد الانتخابات"، مشيرا إلى أن "ترامب تعجل في تسمية مرشحته للمحكمة العليا".

كما ذكر أن "الشعب الأمريكي له رأي في تعيين هذه القاضية".

كما تطرق النقاش بعد ذلك إلى نظام الرعاية الصحية الأمريكي "أوباما كير"، حيث قال المرشح الديمقراطي إن "ترامب لم يعرض أية خطة بديلة للنظام المذكور لأنه لا يملك خطة في الأساس"، متهمًا إياه بعدم الرغبة في تقديم المساعدة للمحتاجين.

وتابع قائلا: "ترامب لم يقدم أي دعم للشعب في المجال الطبي، وكل ما يقوله حتى الآن هو كذب".

وانتقل النقاش إلى قضية فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19)، وقال "بايدن"، إن "ترامب لم تكن لديه خطة في مواجهة كورونا"، متهما إياه "بتجاهل الأزمة وممارسة لعبة الغولف".

ومن جانبه، أكد "ترامب" أن "العديد من الدول لم تعلن صراحة عن وفياتها من جراء الفيروس مثل أمريكا".

وأضاف "ترامب"، أنه وفر "كافة التجهيزات الطبية لمواجهة كورونا، وأن أعداد الوفيات تراجعت"، مضيفًا: "وبتنا على بعد أسبوعين فقط من الوصول إلى لقاح جديد، والجيش سيتولى عملية توزيعه".

وتابع قائلا: "بنينا أقوى اقتصاد في تاريخ البشرية ولولا وباء الصين لصارت الأمور بشكل أفضل".

من جانبه، شكك "بايدن"، في حديث "ترامب" عن قرب التوصل إلى لقاح، مؤكدا أنه لن يمكن تحقيق هذا الأمر قبل منتصف العام المقبل.

كما أشار "بايدن" إلى أن "وفيات كورونا بالولايات المتحدة تمثل 20% منها حول العالم وترامب لا يملك خطة لمواجهة الفيروس"، مشيرًا إلى أن "ترامب لا يهتم بالشعب الأمريكي وأصر على فتح الاقتصاد رغم انتشار جائحة كورونا".

وحول الاقتصاد، قال "بايدن"، إن "ترامب دفع 750 دولارا كضرائب في 10 سنوات، وأصحاب المليارات لا يدفعون الضرائب".

في المقابل، نفى "ترامب" صحة هذه المعلومات، مؤكدا أنه دفع الملايين كضرائب على مدى سنوات، دون أن يكشف عن رقما محددا.

وأضاف "ترامب": "حققنا أرقاما قياسية في مجال الاقتصاد، وبايدن يريد إغلاق الولايات المتحدة لمواجهة كورونا".

واتهم ترامب، نجل "بايدن" بالحصول على 3 ملايين من موسكو، وهو ما نفاه "بايدن" منتقدا التطرق إلى شؤون أسرية.

وهذه المناظرة الأولى بين "ترامب" (74 عاماً) و"بايدن" (77 عاماً)، وجرت في مدينة كليفلاند في أوهايو، الولاية المتأرجحة والتي ترجّح، مع مثيلاتها من الولايات المتأرجحة بين الحزبين، كفّة من سيفوز في الانتخابات.

ومن المقرر أن يجري "ترامب" و"بايدن"، ثلاث مناظرات قبل موعد الاستحقاق الرئاسي في 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

وحاليا يتقدّم "بايدن" على "ترامب" في الاستطلاعات التي تجرى على صعيد البلاد.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات