الأربعاء 30 سبتمبر 2020 06:08 ص

كشفت وثائق رسمية، عن تورط وزير النقل المصري، الفريق "كامل الوزير"، في التستر على وقائع فساد وإضرار بالمال العام.

وأظهرت الوثائق التي نشرها موقع "عربي 21"، تورط رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري (تابعة لوزارة النقل)، اللواء " إسماعيل عبدالغفار"، في الاستيلاء على المال العام، والتربح من أعمال الوظيفة العامة،  وتهديد الأمن القومي والاقتصاد المصري.

وتفيد الوثائق المنظورة حاليا أمام النائب العام المصري، المستشار "حمادة الصاوي"، بقيام "عبدالغفار" بإنشاء أكاديمية بحرية خاصة قائم عليها، تتضمن مخالفات كثيرة تضر باسم وكيان الأكاديمية العربية كمنظمة عربية تابعة للجامعة العربية.

وأشار البلاغ رقم 7637 عرائض النائب العام، والدعوى رقم 48111 لسنة 73 شق مستعجل، إلى قيام المذكور باستغلال الوظيفة، والمميزات الممنوحة للأكاديمية في عقد شراكة لتحقيق منفعة خاصة.

واتهم البلاغ "عبدالغفار"، باستخدام أصول الأكاديمية، والمملوكة للدولة، بغرض التربح والثراء، من شراكة الأكاديمية مع "الأكاديمية البحرية اليونانية العربية الخاصة".

وتضمنت الوقائع، التصريح بإصدار شهادات إلى الدارسين بالأكاديمية الخاصة، رغم عدم انتظامهم بالأكاديمية، بحسب ما نشره "عربي 21".

كذلك، حذر البلاغ من تعريض الأمن القومي المصري للخطر، جراء تواجد طلاب "غير معلومة هويتهم للسلطات المصرية"، على ظهر السفينة (عايدة-4)، التي تجوب كل المناطق الحساسة على سواحل البحر الأحمر مرورا بالفنارات المصرية.

ولم يصدر عن النائب العام المصري أي بيان بعد بشأن وقائع الفساد محل التحقيق.

وتحتل مصر المركز 106 في مؤشر الفساد من بين 176 دولة، وفق مؤشر مدركات الفساد لعام 2019، الذي أعلنته منظمة الشفافية الدولية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات