قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، إن المحادثات الليبية في مدينة الغردقة المصرية، انتهت إلى الاتفاق على التهدئة، وتبادل المحتجزين، قبل نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وشملت مخرجات مفاوضات الغردقة (شمال شرقي البلاد)، إيقاف حملات التصعيد الإعلامي، والإسراع في فتح خطوط المواصلات الجوية والبرية، واتخاذ الإجراءات الكفيلة لضمان انتظام عملية إنتاج وتصدير النفط الليبي.

وأضافت البعثة، أن المحادثات الأمنية والعسكرية المباشرة، التي امتدت ليومين، اختتمت بالاتفاق على التوصية بالإسراع في عقد اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، بحسب موقع "الحرة"

واللجنة العسكرية المشتركة 5+5 (5 أعضاء من قوات "خليفة حفتر"، و5 أعضاء من قوات حكومة الوفاق "معترف بها دوليا")، أقرت ضمن حوار جنيف في فبراير/شباط الماضي، بهدف الوصول إلى وقف إطلاق نار دائم، وإطلاق المسار السياسي لإنهاء الأزمة في البلاد.

وتدعم قوى إقليمية ودلية اتفاقا لوقف إطلاق النار في البلاد، بعد هزيمة قوات "حفتر"، المدعوم من مصر والإمارات وفرنسا، وتمكن قوات "الوفاق" المدعومة من تركيا في السيطرة على العاصمة طرابلس، ومدن وقواعد استراتيجية أخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات