الأربعاء 30 سبتمبر 2020 08:33 م

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن قلق موسكو إزاء تقارير عن نقل مسلحين من سوريا وليبيا إلى قره باغ لإلحاقهم بالقتال هناك.

وقال بيان للوزارة، إن التقارير عن نقل "عناصر الزمر المسلحة وخاصة من سوريا وليبيا، بهدف مشاركتهم المباشرة في الأعمال القتالية" تثير قلق روسيا.

وأضاف البيان أن "هذه العمليات لا تقود إلى المزيد من التصعيد في منطقة النزاع فحسب، بل وتخلق أيضا تهديدات طويلة الأمد على أمن جميع دول المنطقة".

ودعت الخارجية الروسية "قادة الدول المعنية إلى اتخاذ إجراءات فعالة لمنع استخدام إرهابيين ومرتزقة أجانب في النزاع وإخراجهم الفوري من المنطقة".

وكان سفير النظام السوري في أرمينيا "محمد حاج إبراهيم"، قال إن 81 سوريًا "يقاتلون في صفوف القوات الأذربيجانية" قُتلوا في المعارك الدائرة حاليا.

واتهم السفير تركيا بنقل 4 آلاف سوري من مناطق الشمال السوري (الخارجة عن سيطرة النظام السوري)، إلى أذربيجان للقتال مع جيشها.

والأحد الماضي، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

والأربعاء، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، أن قواتها تواصل تكبيد الجيش الأرميني خسائر كبيرة، في الهجوم المضاد الذي تشنه لتحرير أراضي البلاد من الاحتلال.

وتحتل أرمينيا، منذ عام 1992، نحو 20% من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم "قره باغ" (يتكون من 5 محافظات)، و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي "آغدام" و"فضولي".

المصدر | الخليج الجديد