أثار الفنان الإماراتي "حسين الجسمي" غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إقدامه على تلحين أغنية إسرائيلية، احتفاءً باتفاق التطبيع بين بلاده وتل أبيب.

وفي 15 سبتمبر/أيلول الجاري، نشرت الأوركسترا الإسرائيلية "فرقة النور" عبر "يوتيوب"،  أغنية بعنوان "أحبك" للمخرج "رونين بيليد حداد"، قالت إنها تكريم لاتفاقية السلام الملهمة للأمل، وتكريم لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وكتبت وزيرة الثقافة والشباب الإماراتية "نورة بنت محمد الكعبي": "فرقة النور الإسرائيلية، تقدم معزوفة جميلة من ألحان الفنان الإماراتي حسين الجسمي، بمناسبة معاهدة السلام"، مضيفةً بالعبرية: "سأحبك".

وتداول مغردون الأغنية الإسرائيلية، المكتوب عليها أنها من ألحان "الجسمي"، معتبرين بأنها خطوة تطبيعيّة في الفن، وأنها إمعان في التعاون المرفوض والمدان مع تل أبيب.

وقال ناشطون فلسطينيون، إن الأغنية -التي لحنها "الجسمي"- جرى تصويرها على أراضي قرى الفلسطينيين المهجّرة في يافا المحتلة، التي ابتلعتها المدينة الإسرائيلية الحديثة "تل أبيب"، وكتب البعض، معلقا: "ليس للخيانة قاع".

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات