صرحت نائبة وزيرة التجارة التركية "غونجه يلماز باتور" أن بلادها وألمانيا تسعيان إلى رفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى 40 مليار دولار في القريب العاجل، ومن ثم إلى 50 مليار دولار في المرحلة التالية.

جاء ذلك في كلمة خلال مشاركتها في ندوة بعنوان "العلاقات الاقتصادية التركية الألمانية خلال فترة كورونا ومستقبلها بعد الوباء"، نظمها مركز الدراسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية "سيتا" التركية.

وأوضحت "باتور" أن ألمانيا تعد أهم شريك اقتصادي لتركيا في القارة الأوروبية، مشيرة إلى أن تفشي وباء كورونا أثر سلبا على الاقتصاد العالمي.

وأضافت أن إجمالي حجم التبادل التجاري بين أنقرة وبرلين بلغ خلال العام المنصرم، 35.9 مليار دولار.

وأشارت إلى أن التبادل التجاري بين البلدين شهد تراجعا خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بسبب جائحة كورونا.

وأعربت عن ثقتها في قدرة البلدين على إعادة إنعاش التبادل التجاري بينهما والتغلب على آثار كورونا؛ نظرا للإمكانات الهائلة المتوفرة لديهما.

ولفتت إلى أن أجواء الاستثمار في تركيا تحسنت كثيرا في السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أن حزم التحفيز الحكومية ساهمت بشكل كبير في جذب الاستثمارات الأجنبية.

وقالت "باتور" إن أنقرة تنتظر دعما من برلين فيما يخص تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وتُطبّق اتفاقية الاتحاد الجمركي حاليا على المنتجات الصناعية، دون المنتجات الزراعية التقليدية. وفي حال تمّ تحديث الاتفاقية، فإنها ستشمل المنتجات الزراعية والخدمية والصناعية وقطاع المشتريات العامة، وستحول دون تضرر تركيا من اتفاقات التجارة الحرة التي يبرمها الاتحاد الأوروبي مع الدول الأخرى.

ولإقرار تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي، يستوجب مصادقة البرلمان والمجلس الأوروبيين على الصيغة الجديدة التي ستنتج عن محادثات الطرفين، كي تدخل بعد ذلك حيّز التنفيد.

يجدر بالذكر أنّ تركيا تعد خامس أكبر شريك اقتصادي للاتحاد الأوروبي، ويبلغ حجم التجارة المتبادلة بينهما 140 مليار دولار سنويا.

المصدر | الأناضول