الجمعة 9 أكتوبر 2020 02:58 ص

استبعدت وكالة "فيتش" للتصنيفات الائتمانية، أن تواجه الكويت مشكلات ائتمانية، مؤكدة أن استمرار ارتفاع عجز الميزانيات في كثير من الدول المصدرة للنفط "سيزيد تدهور ميزانياتها العمومية".

جاء ذلك في مراجعة عامة للتصنيفات السيادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للربع الثالث من 2020، نشرتها الوكالة، الأربعاء.

وأوضحت الوكالة أن الكويت التي تعتبر من بين أعلى الدول تصنيفاً، واجهت تحديات تمويلية مدفوعة بعوامل سياسية عدة، رغم قوة مركزها المالي وأصولها الضخمة.

ورغم كل ذلك، تقول المنظمة، إنها لا تعتقد أن الكويت ستواجه مشاكل ائتمانية، مضيفة: "وعلى نطاق أوسع، فإن احتمال استمرار ارتفاع العجز المالي في الكثير من الدول المصدّرة للنفط في المنطقة سيؤدي الى تدهور ميزانياتها العمومية".

وأشارت الوكالة إلى أن 4 من أصل 14 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تظهر توقعات سلبية، ما يعكس الضرر الكبير الذي تتعرض له القطاعات المالية العامة والنمو الاقتصادي في هذه الدول نتيجة جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط.

وقال بنك الكويت المركزي، مطلع أكتوبر/تشرين الأول، إنه ملتزم بقوة عملته الوطنية "الدينار" واستقرار سعر صرفه.

وسجل الاحتياطي النقدي للكويت أعلى مستوياته التاريخية بنهاية شهر أغسطس الماضي، بعدما صعد ليصل إلى 13.55 مليار دينار (44.39 مليار دولار).

المصدر | الخليج الجديد