الخميس 15 أكتوبر 2020 02:14 ص

وجهت الجزائر دعوة رسمية إلى الفصائل الفلسطينية لعقد لقاء على أراضيها، تحضيرا لاستقبال اجتماع الفصائل استعدادا للانتخابات التشريعية، بحسب تصريحات للسفير الفلسطيني لدى الجزائر، "أمين مقبول"، الأربعاء.

ونقل الموقع الإلكتروني "شهاب برس"، عن "أمين مقبول" قوله إن وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة الجزائرية، "عمار بلحيمر"، أبلغه بقرار السلطات، مؤكدا أن الدعوة ستوجه إلى 14 أمين سر من الفصائل الفلسطينية قبل انتخابات المجلس التشريعي.

وأشار السفير الفلسطيني لدى الجزائر إلى "حساسيات من دول عربية وإقليمية (لم يسمها) بشأن استضافة المؤتمر، وأن الدولة الفلسطينية تعمل جاهدة على تجنبها، والبقاء على مسافة واحدة من جميع الدول".

واعتبر "مقبول" أن "الجزائر بهذه الدعوة تخرج الدولة الفلسطينية من حرجها"، مثمنا الخطوة، ومؤكدا أهميتها "لما تمثله الجزائر من حضور عربي ودولي، كقاسم مشترك ليس لديه خلافات مع أي من الدول العربية".

واستضافت تركيا جولة للحوار بين الفصائل، قبل أيام، شهدت اتفاقا مهما على صعيد المصالحة بين "فتح" و "حماس" وإنجاز ملف الانتخابات، غير أن دولا عربية وغربية تمارس ضغوطا على القيادة الفلسطينية والفصائل لعدم إنجاح الأمر، لكيلا يحسب كإنجاز كبير لتركيا.

 

وقبل أيام، أعلنت حركة "حماس" أن روسيا رحبت باستضافة لقاء لقادة الفصائل الفلسطينية.

والجمعة الماضي، أعلنت “حماس” أن وفدا من قيادييها توجه إلى موسكو، لاستكمال الحوار وتعزيز المصالحة بين الفصائل الفلسطينية.

وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت روسيا عزمها دعوة الفصائل الفلسطينية للاجتماع قريبا في موسكو، من أجل تعزيز مسار المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات