الخميس 15 أكتوبر 2020 07:32 ص

بدأ في مطار سيئون الدولي بمحافظة حضرموت شرقي اليمن، صباح الخميس، تنفيذ أكبر عملية تبادل للأسري والمحتجزين بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي اليمنية.

 يأتي ذلك بعد يوم واحد من تنفيذ صفقة بين الولايات المتحدة والحوثيين، تضمنت إفراج الجماعة عن رهينتين أمريكيتين ورفات آخر، مقابل السماح بعودة نحو 200 جريح من عناصرها ظلوا لأعوام عالقين في سلطنة عمان.

وجاء تنفيذ تبادل الأسري والمحتجزين اليوم، بعد أن استكملت اللجنة الدولية للصليب الأحمر كافة الترتيبات مع طرفي النزاع في اليمن لبدء العملية.

ووفق موقع "العربي الجديد"، كانت هناك محاولات أممية وحكومية لإدراج 5 صحفيين وأحد الشخصيات الهامة في سجون جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) ضمن عملية التبادل. 

 وبموجب الاتفاق المبرم في سويسرا، أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، ستتبادل الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثيين، 1081 أسيرا، بينهم 15 جنديا سعوديا و4 سودانيين كمرحلة أولى من اتفاق عمان الذي نص على تبادل 1420 من الجانبين. 

وفي المرحلة الأولى، ستفرج الحكومة الشرعية عن 681 أسيرا حوثيا، فيما ستفرج جماعة الحوثيين عن 400 أسير من القوات الحكومية وقوات التحالف السعودي الإماراتي. 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات