الخميس 15 أكتوبر 2020 08:39 م

أفاد رئيس أساقفة الكلدان في الموصل العراقية، "نجيب موسى ميخائيل"، الخميس، بأن نحو نصف مليون مسيحي هاجروا من العراق، جراء الأوضاع الأمنية الصعبة التي مروا بها في البلاد.

وقال إنه "لا توجد إحصائيات ثابتة لعدد المسيحيين في العراق، لكن العدد التقريبي الحالي يتراوح بين 400 إلى 500 ألف، بعدما فاق المليون في السابق، وأن نحو نصف مليون منهم على الأقل تركوا البلاد"، حسب إعلام محلي.

وأضاف أن "معظم المسيحيين تركوا العراق في اتجاه دول الجوار والغرب، والموجودين منهم حالياً في العراق يقيم أغلبهم في إقليم كردستان".

وأكد أن "إقليم كردستان استقبل المسيحيين بشكل رائع جداً لاسيما خلال فترة اجتياح تنظيم داعش لمناطقهم في الموصل وسهل نينوى".

وسبق لرئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، أن بحث، مؤخراً، أوضاع المسيحيين العراقيين المهاجرين، وإمكانية عودتهم إلى البلاد.

ولفت "ميخائيل" إلى أن "هنالك عوائل مسيحية عادت من فرنسا وفضلت العودة إلى عقرة (في مدينة دهوك في كردستان العراق) وضواحيها"، لافتاً إلى أن "الاضطهادات الموجودة وهجوم تنظيم داعش على الموصل وسهل نينوى عام 2014 كل ذلك أدى إلى فقدان الثقة بالوجود داخل هذه المناطق".

يشار إلى أن المسيحيين في العراق، تعرضوا إلى أعمال عنف غير مسبوقة، منذ عام 2003 مما دفع الكثير منهم الى الهجرة خارج البلاد أو التوجه لإقليم كردستان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات