السبت 17 أكتوبر 2020 02:58 م

تسببت صور شخصية وصفت بأنها "مخلة بالآداب"، لإعلامية لبنانية عبر حسابها بموقع "إنستجرام"، في ترحيلها من الكويت.

وقررت وزارة الداخلية الكويتية، السبت، ترحيل المذيعة اللبنانية "سازديل" لافتة إلى أن قرارها يعود إلى "المصلحة العامة"، بحسب تعبيرها.

ولفتت الوزارة إلى أن الإعلامية اللبنانية، واظبت خلال الفترة الأخيرة على نشر صور لها "بشكل مبتذل ومسيء للآداب العامة"، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت مصادر أمنية إلى أن الإدارة العامة للمباحث الجنائية (مباحث الآداب) أحالت المذيعة "سازديل" إلى إدارة الإبعاد، وجرى حجز تذكرة لها على رحلة الخطوط الجوية الكويتية، المتجهه إلى بيروت مساء السبت.

وتابعت المصادر أن المذيعة ستغادر الكويت عقب تبصيمها، في إشارة إلى عدم السماح لها بالدخول مرة أخرى.

و"سازديل"، من مواليد عام 1987، وبدأت مشوارها الإعلامي بالعمل كمراسلة صحفية في صحيفة "الحياة" الإقليمية، ثم انتقلت بعدها الى صحيفتي "اللواء" و"البلد" من بيروت.

وفي عام 2010 انتقلت إلى الكويت، وكانت البداية بالعمل في مؤسسة نفطية لمدة 3 أشهر، ثم عادت بعدها إلى الإعلام والصحافة، فأسست مجلة نسائية باللغة الإنجليزية، والتي من خلالها أطلت عبر برنامج "بنات وبس" في تليفزيون "الوطن" الكويتي، وتم استضافتها باعتبارها أصغر مدير عام.

بعد ذلك قدمت "سازديل" أول تجربة تقديم إذاعية لها من خلال برنامج "حوا" في 2010 عبر أثير إذاعة "مارينا إف إم"، واستمر 4 سنوات، ثم بعدها قررت أن تبدأ برنامجا جديدا أسبوعيا بعنوان "كشخة".

المصدر | الخليج الجديد