الأحد 18 أكتوبر 2020 06:08 ص

أفاد موقع إلكتروني عبري بأن حزب الله اللبناني يحاول البحث عن هدف إسرائيلي بالقرب من الحدود المشتركة، وسط حالة تأهب فرضتها دولة الاحتلال على الحدود مع لبنان.

وأوضح موقع "واللا"، مساء السبت، أن الجيش الإسرائيلي يواصل تأهبه على الحدود الشمالية منذ 90 يوما تقريبا، تخوفا من رد فعل من حزب الله اللبناني، على خلفية مقتل أحد عناصره في استهداف إسرائيلي بالقرب من مطار دمشق الدولي، في شهر يوليو/تموز الماضي.

ونقل الموقع على لسان ضابط بالجيش الإسرائيلي من الفرق العاملة في جبل الشيخ، على الحدود المشتركة اللبنانية الإسرائيلية، قوله: "إذا تجرأ نصر الله على إيذاء جندي إسرائيلي، فسيكون ثمن الدم قاسيا ومؤلما".

وأضاف: "رسالتنا للجنود أن نكون مستعدين لأي تطور، وفي المرة القادمة التي يحاولون فيها ضربنا، لن ينتهي الأمر بإطلاق قذائف".

وأشار الموقع العبري إلى أن حزب الله يبحث عن فرصة من وقت لآخر، وينشر صورا لمركبات الجيش ضمن لعبة "الحرب النفسية".

جاء ذلك فيما اعتبر كبير الباحثين في معهد "آبا إيبان" للدبلوماسية الدولية في إسرائيل "داني سيترينوفيتش" أن نتائج الحملة العسكرية (مابام)، التي تشنها إسرائيل على مواقع حزب الله في سوريا، تؤشر إلى فشلها استراتيجيا.

وذكر "إيبان"، في تحليل نشره بمنتدى فكرة (مبادرة يشرف عليها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى)، أن كثافة الضربات الجوية لجيش إسرائيل واستمرارها يدلّان على أن إيران لم تتخلَّ عن محاولاتها لشحن الأسلحة من سوريا إلى لبنان.

وأكد أن حدة هذه الضربات لم تضعف الرغبة الإيرانية في نقل منظومات الأسلحة إلى حزب الله.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات