الأحد 18 أكتوبر 2020 02:28 م

حذر "أحمد أبوالفتوح"، نجل المرشح الرئاسي السابق المصري الدكتور "عبدالمنعم أبوالفتوح"، من تعرض والده للموت البطيء، بعد مرور عامين و8 شهور على حبسه احتياطيا.

وقال نجل رئيس حزب "مصر القوية" إن ظروف حبس والده في زنزانة انفرادية غير آدمية، منتقدا استمرار حبسه للعام الثالث على التوالي دون دليل على أي اتهام.

وقال "أحمد" عبر "فيسبوك"، في رسالة مؤثرة إلى والده في ذكرى ميلاده: "لما بسألك انت كويس!؟ وتطمني، بحاول أصدق، بحاول أضحك على نفسي، إنك كويس وصحتك كويسة".

وأضاف: "لكن الحقيقة عكس كده، الحقيقة أنك بتنهي عقدك السابع وحيد بين جدران زنزانة غير آدمية، محروم من أغلب حقوقك اللي بيكفلها لك القانون".

وتابع: "الحقيقة إن سجّانك مش باقي على حياتك، بل بيتعمد قتلك بالبطيء بسجنك. الحقيقة أني مش عارف هشوفك تاني ولا لأ؟".

واختتم: "الحقيقة إن كان نفسي يكون عندي إجابة لسؤال ابني المتكرر واللي منقطعش منذ غيابك جدو هيرجع متى؟ بضحك عليه وعلى نفسي بكلمات نصبر بيها بعض علشان نعيش".

وكانت أسرة "أبوالفتوح" كشفت في بيان سابق تعرضه لذبحة صدرية، مؤكدة معاناته من الإهمال الطبي.

واعتُقل "أبوالفتوح"، بعد يوم واحد من عودته من لندن، إثر زيارة أجرى خلالها مقابلة مع "الجزيرة مباشر"، انتقد فيها الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، قبل إعادة انتخابه، في مارس/آذار 2018، لفترة رئاسية ثانية.

والشهر الجاري، جرى تجديد حبس "أبوالفتوح" لمدة 45 يوما، رغم تجاوزه الحد الأقصى للحبس الاحتياطي، والمقرر بعامين وفق القانون المصري.

وجاء تجديد حبس "عبدالمنعم أبوالفتوح"، في اتهامه بـ"نشر أخبار كاذبة"، و"التحريض ضد مؤسسات الدولة"، على ذمة القضية رقم 440 لسنة 2018.

المصدر | الخليج الجديد