الاثنين 19 أكتوبر 2020 09:07 م

جدد الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، الإثنين، هجومه على كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة "أنتوني فاوتشي"، واصفا إياه بـ"الكارثة"، ومؤكدا أنه كان يتمنى طرده من منصبه.

وقال "ترامب"، خلال اتصال هاتفي مع أعضاء فريق حملته الانتخابية، بحضور وسائل إعلام، "لقد سئم الناس من الحديث عن كوفيد-19".

وأضاف "ترامب"، بحسب شبكة "بوليتيكو" الأمريكية: "الناس يقولون اتركونا وشأننا.. لقد تعبوا.. تعبوا من الإصغاء لفاوتشي وكل هؤلاء الأغبياء".

وقال الرئيس الأمريكي ساخراً: "إنه في هذا المنصب منذ 500 عام"، في إشارة إلى "فاوتشي" البالغ 79 عاماً والذي يدير معهد الأمراض المعدية منذ عام 1984، وكان يقدم المشورة لكل رئيس أمريكي منذ "رونالد ريجان".

وتابع "ترامب": "تحصل قنبلة في كل مرة يظهر بها فاوتشي على التليفزيون، لكن طرده سيكون قنبلة أكبر بكثير".

ومضى بالقول: "لو أصغينا إليه، لكان توفي نحو 700 ألف أو 800 ألف شخص"، معتبراً في الوقت نفسه أن إقالته ستكون لها نتائج عكسية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأثار هذا الهجوم الرئاسي الجديد رد فعل حاد من السيناتور الجمهوري "لامار ألكسندر"، الذي كتب على "تويتر": "الطبيب فاوتشي هو أحد العاملين الاكثر مدعاة للتقدير في البلاد"، مذكرا بإنه واكب 6 رؤساء بدءا بـ"رونالد ريجان".

وأضاف: "لو استمع عدد أكبر من الأمريكيين إلى نصائحه لكان عدد الإصابات بكوفيد-19 أقل ولكنا في مأمن أكبر للعودة إلى المدرسة والعمل".

وأعرب "فاوتشي"، قبل أسبوع، عن استيائه من استخدام تصريحات له في فيديو أعده فريق حملة "ترامب" حول فيروس "كورونا" المستجد.

وقال: "بعد نحو 5 عقود من العمل في الخدمة العامة، لم أعلن أبداً دعماً علنياً لأي مرشح"، مستنكراً إخراج تصريحاته عن سياقها.

وحاول "فاوتشي"، أكثر من مرة، توضيح أو تصحيح تصريحات لـ"ترامب" حول لقاحات أو علاجات يجري تطويرها ضد الوباء.

وعلت النبرة أحياناً بين الرجلين، كما في أبريل/نيسان الماضي، حين أعاد "ترامب" تغريد منشور ورد فيه وسم "#اطردوا فاوتشي"، قبل أن يؤكد أن "فاوتشي يقوم بعمل رائع".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات