الأربعاء 21 أكتوبر 2020 06:44 م

إذا كنتِ حاملاً وتعتقدين أن المسكنات من مضادات الالتهاب غير الستيرويدية آمنة لمداواة أوجاعك وآلامك، فعليكِ إعادة النظر في الأمر، بعد التحذير الجديد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

فقد حذرت إدارة الغذاء والدواء من أن تناول مسكنات الألم المستخدمة على نطاق واسع (مثل إيبوبروفين وديكلوفيناك) في الأسبوع 20 أو بعد ذلك من الحمل قد يزيد من خطر حدوث مضاعفات.

وعلى وجه التحديد، يمكن أن يتسبب تناول هذه الأدوية في حدوث مشاكل نادرة ولكنها خطيرة في الكلى لدى الجنين والتي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات السائل الأمنيوسي، مما يزيد من احتمالية حدوث مضاعفات الحمل.

بعد حوالي 20 أسبوعًا من الحمل، تبدأ كليتا الجنين في إنتاج معظم السائل الأمنيوسي، لذلك يمكن أن تؤدي مشاكل الكلى إلى انخفاض مستويات هذا السائل الواقي.

وعادة ما تنصلح المستويات المنخفضة من السائل الأمنيوسي إذا توقفت المرأة الحامل عن تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء.

وقالت الوكالة إنها أمرت بوضع إشارة على مضادات الالتهاب هذه تحذر النساء ومقدمي الرعاية الصحية من هذا الخطر.

ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية هي أدوية تشمل "إيبوبروفين" و"النابروكسين" و"ديكلوفيناك" و"سيليكوكسيب"، ويتم تناولها لعلاج الألم والحمى.

كما أن الأسبرين هو أيضًا أحد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، لكن قواعد التحذيرات الجديدة لا تنطبق على استخدام جرعة منخفضة من الأسبرين.

ونوهت طبيبة نساء أن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي لا تستلزم وصفة طبية قد تشكل أكبر خطر على النساء الحوامل.

وقالت الدكتورة "جينيفر وو": "تستخدم العديد من المريضات إيبوبروفين بانتظام لعلاج الصداع وتقلصات الدورة الشهرية. من المهم جدًا أن تدرك هؤلاء المريضات أن الإيبوبروفين ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى تشكل خطرًا فريدًا على الحوامل".

وأضافت: "غالبًا ما يفترض المرضى أن الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية تعني بالضرورة الأمان".

ويوصي تحذير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الجديد بالحد من الاستخدام بين حوالي 20 أسبوعًا إلى 30 أسبوعًا من الحمل بالنسبة لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية التي تُصرف بوصفة طبية.

وكان هناك بالفعل تحذير سابق لتجنب تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بعد حوالي 30 أسبوعًا من الحمل في نشرة الدواء نظرًا لخطر الإصابة بأمراض القلب عند الأطفال الذين لم يولدوا بعد.

وقالت إدارة الغذاء والدواء إنه إذا كان مقدم الرعاية الصحية يعتقد أن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ضرورية بين حوالي 20 إلى 30 أسبوعًا من الحمل، فيجب أن يقتصر الاستخدام على أقل جرعة ممكنة وأقصر مدة ممكنة.

المصدر | ويب إم دي - ترجمة الخليج الجديد